قرقاش: الاعتماد على التدخل الأجنبي لم يعد قائماً

قرقاش: الاعتماد على التدخل الأجنبي لم يعد قائماً

أبوظبي – كشف مسؤول إماراتي رفيع، النقاب عن تعديل في آليات الدفاع عن الأمن الإقليمي، بحيث تتولى دول المنطقة نفسها العبء الأساسي في هذا المجال، خلال عرض لملامح السياسة الخارجية الإماراتية أمام وفد إعلامي يزور أبوظبي بمناسبة احتفالات دولة الإمارات بعيدها الوطني الرابع والأربعين

 واستبعد المسؤول الإماراتي، تكرار سيناريو التدخل الأجنبي في المنطقة لتحرير الكويت في عام 1991 من غزو العراق، مشيراً إلى أنّ مثل هذا السيناريو لم يعد مجدياً، معتبرا ”التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية، بمثابة النموذج البديل للقوى الخارجية

 وفي أوضح دليل على تغيّر شكل المقاربة الإماراتية للتطورات في المنطقة، قال أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي ”إنه لا يجوز بعد الآن اختبار إرادة الإمارات واستعدادها للتدخل عسكرياً لمواجهة الإرهاب بما في ذلك التدخل البري

وقال قرقاش إنّ مفتاح نجاح الحرب على الإرهاب يكمن في سوريا لكنه انتقد الاستراتيجية العالمية الحالية هناك وقال ”إنها لم تعد مجدية أو كافية“، ورغم أنّ قرقاش اعتبر أنّ أي تدخل من روسيا أو أي أطراف أخرى في سوريا من شأنه تعقيد الموقف إلا أنه أعرب عن تأييد بلاده للقصف الروسي لقواعد تنظيم داعش أو القاعدة، معتبراً أنّ هذا القصف هو قصف لعدو مشترك

وأيد قرقاش فكرة المرحلة الانتقالية في سوريا لضمان عدم تفكك المؤسسات الحكومية السورية، مشيراً إلى أنّ مصير الأسد وموقعه في المرحلة الانتقالية وما بعدها هو ما يعرقل حل الأزمة السورية وبالتالي نجاح الحرب على الإرهاب

وبدا قرقاش متحفظاً في تحديد مآل الأزمة في سوريا، وقال: ”لا نملك إجابات نهائية، فالوضع ما زال معقدا

وحول علاقات بلاده بلبنان، قال قرقاش إنّ مشاركة حزب الله اللبناني في الحكومة يمثل عاملاً سلبياً في علاقات البلدين، مشيراً إلى مواقف حزب الله وتدخلاته التي تزعزع الأمن الإقليمي

وأكد قرقاش على أنّ الدور الإماراتي في اليمن يهدف للدفاع عن الأمن الإقليمي، الذي تشكل بلاده ركنا أساسيا فيه ويشكل اليمن عمقا استراتيجياً له، معربا ًعن أمله في أن تتكلل جهود التحالف العربي في اليمن بالنجاح وأن يستعيد اليمن أمنه واستقراره وأن تستعيد الشرعية ممارسة مهامها الكاملة

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com