الأردن يبدأ تعداداً سكانياً للمواطنين والوافدين

الأردن يبدأ تعداداً سكانياً للمواطنين والوافدين

بدأت دائرة الإحصاءات الأردنية، صباح اليوم الإثنين، إحصاءات سكانية، تشمل المواطنين وجميع المقيمين على أراضيه من كل الجنسيات، من أجل تحديث البيانات السكانية.

وفي تصريح لمراسل الأناضول، قال مخلد العمري، الناطق الرسمي في دائرة الإحصاءات الأردنية: ”إن هذا التعداد شامل للسكان والمساكن، ولكل مقيم على أرض المملكة الأردنية الهاشمية”.

وأضاف العمري، أن ”التعداد سيشمل أشقاءنا من الدول العربية، والوافدين، والهيئات الدبلوماسية، وكذلك العمالة الوافدة من مختلف الدول“.

وبيّن العمري، أن ”الهدف الوحيد والأوحد هو الحصول على بيانات إحصائية، تفيد في وضع الخطط الاستراتيجية، ومعرفة خصائص المواطنين، والمقيمين على الأراضي الأردنية، ليتم تطويرها مستقبلا“.

وأوضح العمري للأناضول، في وقت سابق، أن ”عملية التعداد تستمر لمدة عشرة أيام، بمشاركة 25 ألف شخص، جلهم من إخواننا المعلمين والمعلمات في وزارة التربية والتعليم“.

وكان رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور قد أعلن، تعطيل الوزارات والدوائر والمؤسسات الرسمية، اليوم، بمناسبة التعداد العام للسكان والمساكن 2015، واستثنى قرار العطلة، المؤسسات والدوائر، التي تقتضي طبيعة عملها الدوام.

ويعتبر هذا التعداد، التعداد العشري السادس، منذ تأسيس المملكة ودائرة الإحصاءات العامة، حيث يتم تنفيذه وإجراؤه كل (10) سنوات، وقد نفذ آخر تعداد للسكان والمساكن عام 2004.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com