اجتماع إقليمي يبحث مستجدات الأزمة الليبية بالجزائر

اجتماع إقليمي  يبحث مستجدات الأزمة الليبية بالجزائر

المصدر: الجزائر- جلال مناد

أعلن وزير الشؤون المغاربية والإفريقية والعربية، أن الجزائر تحتضن ،الثلاثاء، أعمال الاجتماع الوزاري  السابع لبلدان جوار ليبيا؛ للتباحث حول استعجال حل نهائي للأزمة.

وتابع عبد القادر مساهل، في تصريحات صحافية، اليوم الأحد، أن الاجتماع الوزاري السابع يأتي امتدادا للاجتماع الذي احتضنته نجامينا التشادية خلال يونيو الماضي، بمشاركة الجزائر ومصر والسودان والنيجر والتشاد ، إضافة إلى الاتحاد الإفريقي والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي.

ولم يكشف الوزير الجزائري المكلف بالملف الليبي عن المسؤول الذي يمثل هذا البلد في الاجتماع بمعية مارتن كوبلر الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة المعين حديثا.

وطالب الوزير مساهل، ممثلي بلدان الجوار وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية، رصد آخر المستجدات الأمنية والسياسية، والضغط على أطراف الأزمة الليبية لدفعهم إلى تسوية عاجلة للخلافات ووضع حد للاضطرابات الأمنية التي تشهدها البلاد، خصوصا في ظل انعكاساتها السلبية على بلدان الجوار.

وأبرز وزير الشؤون المغاربية والإفريقية والعربية، أن بلاده ستجعل من هذا الاجتماع المهم ”فرصة لتجديد دعمها للمسار الجاري تحت إشراف الأمم المتحدة من أجل التعجيل بتشكيل حكومة وحدة وطنية كفيلة بضمان التسيير الجيد للمرحلة الانتقالية ورفع مختلف التحديات التي تواجهها ليبيا خاصة الإرهاب“.

واعتبر مساهل أنه ”لا بديل  للموقف الجزائري المرتكز على حتمية حل سياسي وسلمي للأزمة الليبية  بما من شأنه الحفاظ على وحدة هذا البلد الشقيق وسيادته وتماسك شعبه“.

وأشار عضو الحكومة الجزائرية إلى الدور ”الريادي“ الذي تلعبه الأمم المتحدة في الإشراف على مسار السلم في ليبيا و“التزام الجزائر الصريح والثابت“ إلى جانب ممثل الأمين العام الأممي لليبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com