تقرير: روسيا تستهدف المدنيين والمعارضة في سوريا

تقرير: روسيا تستهدف المدنيين والمعارضة في سوريا

حلب- كشف تقرير لوكالة الأناضول التركية اليوم الجمعة ، أن المقاتلات الروسية استهدفت منذ بدء عملياتها الجوية في سوريا في 30 أيلول/ سبتمبر الماضي، قوات المعارضة والمدنيين الذين يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرة هذه القوات، أكثر من استهدافها مواقع تنظيم ”داعش“.

وبحسب تصريح وزارة الدفاع الروسية في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، فإنّ مقاتلاتها قامت بألف و631 طلعة جوية، منذ بدء غاراتها في سوريا، وتمّ خلالها قصف ألفين و84 هدفاً.

وفي تصريح آخر صدر من وزارة الدفاع الروسية في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، أكّدت الوزارة أنّ مقاتلاتها قصفت خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة 190 نقطة تابعة لتنظيم داعش.

وبعكس التصريحات الروسية، فإنّ المقاتلات الروسية كثّفت غاراتها خلال تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، على محافظات إدلب وحماه وحمص وشمال محافظة حلب، فيما تركّزت الغارات الروسية خلال النصف الثاني من تشرين الأول ومطلع تشرين الثاني/ نوفمبر، على المناطق الواقعة جنوبي إدلب وجنوب وشمالي حلب، بالإضافة إلى منطقة جبل التركمان في الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية، الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة.

وقُتل عشرات المدنيين في منطقة معرة النعمان، الواقعة جنوبي محافظة إدلب، جراء القصف الروسي الكثيف، كما تعرضت منطقة كفر حمرا (شمال حلب) وبلدة الحاضر(جنوب حلب) إلى غارات روسية متكررة، طيلة الشهر الجاري.

ولم تتمكن قوات النظام السوري المدعومة بغطاء جوي روسي كثيف، من السيطرة سوى على 3 قرى وبلدة واحدة في محافظة حماة، و3 بلدات جنوب محافظة حلب، فيما استطاعت قوات المعارضة، فرض سيطرتها على 3 بلدات في ريف حماة، خلال الشهر نفسه، بالإضافة إلى إحكام المعارضة قبضتها على منطقة مورك الاستراتيجية، التي تُعدّ عقدة مواصلات بين محافظات حلب وحماة ودمشق.

وفيما يخصّ الاشتباكات في ريف اللاذقية، فقد سيطرت قوات النظام، على قرى، غمام، وبيت زويك، ونبع المر، إلّا أنّ قمة برج الزاهية الإستراتيجية، ما تزال تشهد تبادلاً في السيطرة بين المعارضة والنظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة