مصر.. قاضٍ ناجٍ من الاغتيال يروي لـ إرم تفاصيل تفجير العريش

مصر.. قاضٍ ناجٍ من الاغتيال يروي لـ إرم تفاصيل تفجير العريش

المصدر: القاهرة – يوسف غريب

وهو يبكي، والفزع يملأ صوته، قائلاً ”ادعوا لنا نوصل بالسلامة“، روى المستشار طارق بدر، رئيس اللجنة العامة للانتخابات بالشيخ زويد ورفح، تفاصيل التفجير الذي ضرب فندق ”سويس إن“ بالعريش.

وقل نائب رئيس النيابة الإدارية، لشبكة إرم الإخبارية، إن القضاة استيقظوا في السادسة صباحاً في فندق الإقامة، وتوجهوا إلى المطعم، حيث اتفق القضاة عليه – وعددهم 9 – كمكان للتجمع في السابعة صباحاً للتوجه إلى اللجان الفرعية والعامة بالعريش لأداء عملهم.

ويضيف القاضي بدر: ”فور توجهنا للمطعم لم نجد أحداً، وفي هذه الأثناء سمعنا صوت انفجار، فأسرع المتواجدون داخل الفندق بالخروج لمكان الانفجار، حيث وجدوا سيارة دخلت موقع الحراسة واستقرت في مدخل الفندق وانفجرت“.

 وأشار بدر في شهادته على الحادث لـ إرم، إلى أنه عقب الانفجار فوجئ بدخول شخصين يرتديان زي الجيش من الباب المطل على البحر، وحين دخل أحدهم المطعم ولم يجد أحداً، فجّر نفسه بحزام ناسف، وتناثرت أشلاؤه بالمطعم.

موضحاً: ”أما الشخص الثاني فدخل مكاناً بساحة الفندق وأطلق النار بشكل عشوائي على كل القضاة المتواجدين، حيث أصيب المستشار عمر حماد من محافظة سوهاج، وهو عضو بمجلس الدولة، وكان يشرف على لجنة عامة بالشيخ زويد ورفح، وكان من الواضح جداً أن لديهم معلومة بمكان تجمع القضاة والوقت الذي نتجمع فيه، خاصة أنه توجه للمطعم“.

وأكد المستشار الناجي من الاغتيال، أن أحداً لم يصب من أعضاء النيابة الإدارية لوجودهم في اللجنة الفرعية خلال عملهم حتى الرابعة فجراً يوم الثلاثاء، فلم يستيقظوا مبكراً ولم يتواجد منهم أحد في مكان الهجوم، كما أوضح أن القضاة المصابين تم نقلهم إلى المركز الطبي العالمي بالعريش.

واختتم بدر شهادته بأن الحادث تبعه تكثيف أمني من قوات الجيش والشرطة بمحيط الفندق، على الرغم من التواجد الأمني المسبق، مشيراإلى وصول عدد من المدرعات والدبابات، أعقبه توفير مركبات لنقل المجموعة في الثانية عشرة من ظهر الثلاثاء خارج العريش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com