غد سوريا.. كيان جديد يضاف إلى كيانات المعارضة

غد سوريا.. كيان جديد يضاف إلى كيانات المعارضة

المصدر: خاص – شبكة إرم الإخبارية

شهدت اسطنبول أمس السبت، ولادة كيان سياسي جديد للمعارضة السورية، يحمل اسم ”تيار غد سوريا“، و يضم مجموعة، لا تتعدى العشرين شخصاً، من أبناء الطائفة العلوية.

وقال فؤاد حميرة، أبرز مؤسسي التيار الجديد،“ إن هذا التيار هو صوت للعلويين، لكنه لا يدعي تمثيل جميع العلويين، وسيدعو المعارضة السورية إلى ”توحيد الرؤى السياسية أو على الأقل تقريبها.

و يظهر من البيان التأسيسي الذي وزعه المنظمون، أن هذا التيار يسعى إلى خلق تقاربات و روابط سياسية بينه، بين الكتل السياسية المعارضة الأخرى، الأمر الذي يطرح سؤلاً عن مدى قدرته على ذلك.

ويرى مراقبون أن هذا التيار لن يضيف كثيراً في مشهد المعارضة السورية المتناثر، ما بين معارضات الداخل والخارج، التي عرفت ولادة كيانات سياسية كثيرة، بعضها لم يبق منه سوى يافطة الاسم، وبعضها الآخر انتهى بعد عقد مؤتمره التأسيسي.

و من الملاحظ هو أن الشخصيات المؤسسة لهذا التيار لا تملك ماضياً سياسياً معروفاً، ومعظمها، وربما كلها، تعيش منذ سنوات في تركيا وبلدان اللجوء الأوروبية المختلفة والمتباعدة جغرافياً.

أما ملامح الخطاب السياسي، فتتحدد مسحته اليسارية، بمقولة إن ”صراع السوريين مع الديكتاتور، هو صراع لأجل الحرية والعدالة والاجتماعية والمساواة، تشكل الشرائح الفقيرة في الريف والمدينة قاعدته الاجتماعية الأوسع“.

ويعتبر مؤسسو التيار أن ”كل تواجد أجنبي على الأرض السورية، هو بمثابة احتلال واضح وصريح، سواء كان هذا التواجد عبر القوى العسكرية؛ أو عبر تقديم الدعم لقوى غريبة عن البلاد وأهلها“.

ويقف التيار ضد كل مشاريع التقسيم، مع سعيه إلى تدارك انزلاق البلاد نحو حرب طائفية، بدأت بوادرها بالظهور جلياً، مع التأكيد على الإيمان بسوريا حرة واحدة، ومنع تحويل الثورة السورية إلى ساحة صراع مذهبي سني – شيعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com