مدير ديوان الرئاسة الجزائرية ينتقد المشككين في صحة بوتفليقة

مدير ديوان الرئاسة الجزائرية ينتقد المشككين في صحة بوتفليقة

المصدر: الجزائر - جلال مناد

قال مدير ديوان الرئاسة الجزائرية الوزير أحمد أويحي، السبت، إن الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة تعافى ووضعه الصحي ليس بالشكل الذي يصوره الخصوم السياسيون.

يأتي ذلك في إشارة واضحة إلى المعارضة التي تطالب بمعرفة حقيقة وضع الرئيس الذي ترددت بشأنه أنباء عن تعرضه إلى مضاعفات عجلت بنقله إلى مصحة سويسرية.

وتجاهلت السلطات الرسمية في الجزائر هذه الأخبار وعمدت إلى إظهار بوتفليقة على شاشة التلفزيون الحكومي يتحادث مع رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات للرد على شائعة الوفاة التي هيمنت خلال الأسبوع الماضي على اجتماع المندوبين الدائمين في مجلس جامعة الدول العربية، ما اضطر مندوب الجزائر وسفيرها بالقاهرة نذير العرباوي إلى تفنيد ما تم تداوله عن تدهور صحة رئيس بلاده.

وبين أويحي أن عبدالعزيز بوتفليقة “ليس غائبا عن مجريات الأحداث وهو يتابع تسيير شؤون الدولة وسياستها الخارجية وأوضاعها الأمنية”، محيلا إلى الاعتقاد أن رئيس الحكومة عبدالمالك سلال ونائب وزير الدفاع الوطني الذي يرأس أركان الجيش الجزائري وكذا وزير الخارجية رمطان لعمامرة، يقومون بتنفيذ أوامر الرئيس.

ويحتدم منذ أيام الجدل بين الفاعلين في الساحة السياسية حول مدى قدرة الرئيس الجزائري على أداء وظائفه الدستورية من عدمها، حيث شككت مجموعة من السياسيين والوزراء السابقين في مصدر القرارات التي أعلنتها الرئاسة في مناصب سامية بالجيش والمخابرات والقضاء والحكومة، وطالب هؤلاء بمقابلة عبد العزيز بوتفليقة لدحض شكوكهم.

وقابل موالون للرئيس، خطوة مجموعة الشخصيات التي تقودها المرشحة الرئاسية السابقة لويزة حنون، بانتقادات شديدة آخرها تصريحات وزير الدولة الذي يدير مكتب رئيس الجمهورية ويقود حزب التجمع الوطني الديمقراطي، حيث وصف أويحي المشككين في قدرة بوتفليقة على تسيير دفة الحكم بالحاقدين عليه والمضللين لحقيقة مفادها أن الرئيس بخير وإن لم يكن في كامل لياقته التي ظهر بها منذ 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع