المبعوث الأممي الجديد يصل طبرق في أول زيارة إلى ليبيا

المبعوث الأممي الجديد يصل طبرق في أول زيارة إلى ليبيا

بنغازي – وصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الجديد إلى ليبيا، مارتن كوبلر، ظهر اليوم السبت، مدينة طبرق شرقي البلاد، للقاء مجلس النواب (البرلمان)، في أول زيارة لَهُ إلى ليبيا بعد تكليفه بديلاً عن المبعوث السابق برناردينو ليون.

وقال محمد الدايري، وزير الخارجية والتعاون الدولي بحكومة طبرق، إن “المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الجديد، مارتن كوبلر، وصل ظهر اليوم السبت إلى مدينة طبرق، وكنت في استقباله بالمطار، حسب تصريح خص به الأناضول” .

و بحسب الدايري فإن المبعوث الأممي سيجتمع خلال الزيارة، التي لم يحدد مدتها، معه (وزير الخارجية)، كما سيلتقي بالنائب الثاني لرئيس المجلس، احميده حمد حومة، ومجموعة من أعضاء المجلس.

وأكد الدايري أن “اجتماعات كوبلر اليوم ستتركز حول عدة نقاط مهمة، لعل أهمها موضوع الحوار الوطني وحكومة الوفاق”، مشيرا أن “المبعوث الأممي إلى ليبيا سيعقد بعد انتهاء لقاءاته في طبرق مؤتمرا صحفيا لتوضيح أسباب ونتائج الزيارة”.

وتُعد هذه الزيارة الأولى، التي يقوم بها المبعوث الجديد إلى ليبيا، والتي ستشمل أيضًا لقاءات رئيس المؤتمر الوطني العام في طرابلس بجانب العديد من الأطراف الفاعلة وفقاً لمصادر متطابقة .

وعقب لقاء كوبلر اليوم بمجموعة من النواب، قال عضو مجلس النواب يوسف الفرجاني في تصريحات صحفية وإعلامية إنّ أعضاء مجلس النواب طالبوا المبعوث الأممي بضروروة مناقشة الترتيبات الأمنية قبل المرور إلى تسمية أعضاء الحكومة.

وأضاف الفرجاني أنّ أعضاء مجلس النواب انقسموا بين من طالب بإلغاء مبادرة ليون برمتها وبين من دعا لضرورة إدخال بعض التعديلات عليها.

وأوضح النائب أنّ مارتن كوبلر نقل للنواب دعوة المجتمع الدولي لضرورة التوقيع على الاتفاق كما طلب من النواب معرفة الأسباب التي تحول دون توقيع مجلس النواب على الاتفاق.

ومن المتوقع أن يلتقي كوبلر وفريق بعثة الأمم المتحدة، غداً الأحد، رئيس وأعضاء المؤتمر الوطني العام في طرابلس، بعد المشاورات التي سيجريها اليـوم في طبرق، وتتعلق بإنهاء مسار الحوار الوطني، ودفع الأطراف للقبول بالتشكيلة الحكومية، التي عرضها المبعوث السابق برنادينو ليون، فضلاً عن البدء في وضع الترتيبات الأمنية اللازمة المرافقة للتوقيع على الاتفاق السياسي.

من جانب آخر، قال مصدر مطلع إن عددًا من الموظفين الأجانب التابعين للبعثة الأممية، عادوا مساء أمس الجمعة، لمقرهم بمنطقة جنزور غرب العاصمة طرابلس، وأغلبهم من الاستشاريين والخبراء الأمنيين لتقصي الأوضاع وتقييم المخاطر، تمهيداً لإعادة فتح مقر البعثة في طرابلس بعد توقف دائم أكثـر من أربعة عشر شهراً، حسب ما أفادت وكالة الأناضول..

وكان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الجديد، مارتن كوبلر، قد أعلن أنه سيقوم، خلال بضعة أيام، بالاستماع إلى أعضاء الحوار السياسي الليبي ومجلس الرئاسة المقترح بحكومة الوفاق، وغيرهم من الشركاء لمعالجة ما تبقى من القضايا العالقة وإنجازها .

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، رسمياً في ٤ تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، تعيينه الدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر، ممثلاً خاصاً له ورئيساً لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، خلفاً للإسباني برناردينو ليون، لكن الأخير لا يزال منخرطا في محادثات السلام بين الفرقاء الليبيين، والتي كان قد أدارها لمدة عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع