إسرائيل تغلق ثاني محطة إذاعية في الخليل خلال شهر

إسرائيل تغلق ثاني محطة إذاعية في الخليل خلال شهر

رام الله – أعلن مسؤول الإذاعة المحلية، في مدينة الخليل الفلسطينية، اليوم السبت، أن قوات إسرائيلية داهمت مقر المحطة فجرا، وصادرت أجهزة البث وسلمته قرارا بوقف بثها ستة أشهر.

وقال أمجد شاور مدير محطة إذاعة الخليل: ”سلمونا قرارا بإغلاق المحطة لمدة ستة شهور بحجة التحريض.“

وأضاف: ”قوة كبيرة اقتحمت المقر معها شاحنة وتم مصادرة كافة معدات البث.“

واتهم شاور إسرائيل بممارسة ”سياسة تكميم الأفواه.“

وقال: ”نحن نعمل في المحطة منذ ما يقارب 20 عاما وهي تقع في منطقة تحت سيطرة السلطة الفلسطينية.“

وهذه هي المحطة الإذاعية الثانية التي تغلقها السلطات الإسرائيلية في مدينة الخليل منذ بداية الشهر الجاري.

وتعتبر مدينة الخليل أكبر مدن الضفة الغربية ويسكنها حوالي 200 ألف مواطن.

وبموجب اتفاقية الخليل التي وقعت في عام 1997 بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل قسمت المدينة إلى قسمين أحدهما خاضع للسيطرة الكاملة للأجهزة الأمنية الفلسطينية والآخر خاضع للسيطرة الإسرائيلية ويسكن فيه ما يقرب من 500  مستوطن وسط 40 ألف فلسطيني هم سكان البلدة القديمة.

وتتهم إسرائيل وسائل الإعلام الفلسطينية بالتحريض على العنف مع استمرار المواجهات التي قتل فيها نحو 80 فلسطينيا و17 إسرائيليا للشهر الثاني على التوالي.

وقال كميل الحاج القائد العسكري الإسرائيلي لمدينة الخليل: ”هذه الأحداث أجبرتنا على تعزيز قوات جيش الدفاع ابتداءً من هذا اليوم(أمس الجمعة) وسيتم تواجدهم بمناطق يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وبالأخص في منطقة الخليل حتى يتم الاستقرار.“

وأضاف في تصريحات مسجلة نشرتها إدارة المدينة في الخليل: ”هذا النشاط سيؤثر على الحياة اليومية وسيستمر حتى إرجاع الاستقرار إلى المنطقة.“

وخاطب الحاج أهالي الخليل قائلا: ”بيدكم القدرة لإيقاف هذه العمليات وإرجاع الأمن والاقتصاد إلى المنطقة.“

وتشير الإحصاءات إلى أن عددا كبيرا ممن تتهمهم إسرائيل بالمسؤولية عن تنفيذ هجمات خلال الموجة الأخيرة من العنف هم من سكان منطقة الخليل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com