المعارضة السورية تسعى لعقد مؤتمر في السعودية للم شملها

المعارضة السورية تسعى لعقد مؤتمر في السعودية للم شملها

بيروت – قالت المعارضة السورية، اليوم الجمعة، إن جهودا تبذل لعقد مؤتمر في السعودية لتوحيد معارضي، الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرة إلى إلا أنه لم يتم بعد تحديد موعد له.

وذكر عضو المعارضة السياسية السورية في المنفى، بدر جامو،  أنه يجري جهوداً من أجل عقد اجتماع في الرياض بين أغلب طوائف المعارضة، مؤكداً أنهم سيشاركون وسيدعمون المؤتمر، لكنه أشار إلى أنه لم يتم تحديد موعد بعد وأن اجتماعات ومشاورات جارية حاليا.

وعادة ما يشار إلى الخلافات في صفوف المعارضة السورية، باعتبارها واحدة من كثير من العقبات التي تواجه الجهود الدبلوماسية لإنهاء الصراع.

وذكر تلفزيون العربية الحدث، أمس الخميس، أن الرياض ستستضيف المؤتمر الذي سيأتي عقب اتفاق دولي لإطلاق محادثات بين الحكومة السورية والمعارضة بحلول الأول من يناير المقبل.

وقال جون كيري وزير الخارجية الأمريكي، إنه يتوقع انعقاد المؤتمر في غضون أسبوعين، أو ربما في موعد أقرب للجمع بين الفصائل المختلفة للمعارضة السورية.

بينما قال هادي البحرة، الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري، إنهم لم يتلقوا دعوة رسمية لكنهم سيسعون لإشراك فصائل المعارضة المسلحة “المعتدلة”.

وتشمل المعارضة الائتلاف الوطني السوري – وهو هيئة سياسية تقيم في تركيا – وعددا كبيرا من الفصائل المسلحة غير الموحدة في هيكل عسكري واحد ولا تخضع لأي من الفصائل السياسية.

وأوضح ممثلون من ثلاث مجموعات تابعة للجيش السوري الحر تحصل على دعم أجنبي أنهم لا علم لهم بالاجتماع السعودي.

وقال دبلوماسي غربي معني بالشؤون السورية “الآن سيمضي قدما وهذه علامة طيبة، والهدف هو أن تكون هناك حملة أكثر تنسيقا ومعارضة تملك تفويضا، كما ينبغي لهم تشكيل جبهة موحدة لكن هذا سيكون صعبا.”

وعقدت محادثات دولية في فيينا الأسبوع الماضي شاركت فيها السعودية وإيران وتركيا والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وطرحت خطة تشمل محادثات رسمية بين الحكومة والمعارضة بحلول الأول من يناير كانون الثاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع