ولاية شمال السودان تثير قضية دفن نفايات مشعة فيها

ولاية شمال السودان تثير قضية دفن نفايات مشعة فيها

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

طالب المجلس التشريعي لولاية شمال السودان بلجنة خبراء للوقوف على قضية دفن النفايات المشعة في الولاية، فيما وعد رئيس المجلس بالاستعانة ببيوت خبرة ومخاطبة إدارة سد مروي في خطوة استباقية لتجنب الآثار التي وصفها بالـ“وخيمة“ على السكان من أمراض السرطان والفشل الكلوي.

وكشف مسؤول سابق في هيئة الطاقة الذرية السودانية، عن تخلص الصين من 60 حاوية محملة بمواد ”خطرة“ في السودان إبان عمليات تشييد سد مروي شمالي البلاد الذي مولته بكين، مؤكدا أنه تم دفن 40 حاوية فيما بقيت 20 حاوية متروكة في العراء.

وتقدم رئيس لجنة الخدمات بالمجلس علي حسن سيد أحمد، بمسألة مستعجلة في مستهل جلسات المجلس، الإثنين، حول وجود هذه النفايات المشعة بالولاية الشمالية طالب فيها باستدعاء لجنة خبراء من الخرطوم لتؤكد سلامة البيئة.

وأشار سيد أحمد في تصريح لتلفزيون ”الشروق“ السوداني، إلى الآثار الوخيمة التي تخلفها هذه النفايات المشعة، مؤكدا أنها أثرت على صحة المواطنين وحياتهم بشكل كبير لافتا إلى أنها أدت إلى أمراض السرطان والفشل الكلوي.

وقال إن أغلب المترددين على مستشفى العلاج بالذرة هم من سكان الولاية الشمالية بنسبة 72%، مضيفا أن ”هذا الأمر يستوجب البحث والتمحيص، وطالبنا بإحصائيات وبلجنة خبراء فنية لتؤكد سلامة البيئة، وأن معدلات التلوث الآن عالية“.

وناشد سيد أحمد سلطات الولاية والحكومة المركزية، بضرورة البحث في المشكلة بشكل عاجل نظرا لتأثيراتها على السكان وعلى الزراعة التي يعتمد عليها المواطنون بشكل كبير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com