تفريق مظاهرة أمام المنطقة الخضراء في بغداد بالقوة

تفريق مظاهرة أمام المنطقة الخضراء في بغداد بالقوة

بغداد – فرقت قوات مكافحة الشغب، اليوم الثلاثاء، تظاهرة لعشرات الناشطين المدنيين، باستخدام القوة، أمام أحد مداخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، بسبب عدم حصولهم على ترخيص، من السلطات الأمنية.

واحتشد الناشطون، أمام أحد مداخل المنطقة الخضراء المحصنة أمنياً، والتي تضم المباني الحكومية “مجلسي الوزراء والنواب، والسفارات الأجنبية”، مطالبين مجلس النواب بـ”متابعة ملفات الفساد والإصلاحات”.

وقال أحد المتظاهرين، إن قوة من مكافحة الشغب، هاجمتهم أثناء رفعهم للافتات، التي تطالب مجلس النواب (البرلمان)، بعدم تسويف المطالب، التي رفعتها المحافظات، من خلال التظاهرات المتواصلة منذ أشهر.

وأوضح  أن “عناصر القوات الأمنية، استخدموا القوة في تفريقنا، بحجة عدم حصولنا على ترخيص من الجهات الأمنية لتنظيم التظاهرة، وتعرض بعضنا للضرب والإهانة”.

وكان منظمو التظاهرات في العراق طالبوا، أمس الإثنين، البرلمان بـ”فتح تحقيق عاجل بـ8 ملفات فساد تتعلق بالحكومات السابقة”.

وقال المنظمون في بيان لهم، إن “الجهد الحقيقي والملموس في مكافحة الفساد غائب عن مجلس النواب، اذ لم يقترب مجلس النواب من ملفات الفساد، وذلك نتيجة لتوافقات المحاصصة الطائفية التي امتدت إلى محاصصة الفساد”.

وطالب المنظمون البرلمان بـ”بفتح تحقيق عاجل في ملفات قضية سبايكر، وصفقة الفساد في الأسلحة الروسية، والإستيلاء على عقارات الدولة، ومشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية، وجهاز كشف المتفجرات، والحسابات الختامية للسنوات الماضية، خاصة عام 2014، وصفقات بناء المدارس، وجولة التراخيص النفطية”.

 وكان القضاء العراقي، أصدر في الأسابيع الماضية، أحكاما قضائية بحق عدد من المسؤولين، بينهم وزراء ومسؤولين تنفيذيين، وأعضاء مجالس محافظات “تتعلق بتهم فساد مالي، وإداري، وسوء إدارة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع