أخبار

الأمم المتحدة ترفض قانون البطاقة الوطنية الموحدة بالعراق
تاريخ النشر: 16 نوفمبر 2015 16:46 GMT
تاريخ التحديث: 16 نوفمبر 2015 16:55 GMT

الأمم المتحدة ترفض قانون البطاقة الوطنية الموحدة بالعراق

نائب رئيس البعثة يشير إلى أن قانون البطاقة يهدد الأقليات الدينية التي سيكون مصيرها مقاربا من مصير اليهود.

+A -A
المصدر: بغداد- محمد كريم

رفضت بعثة الأمم المتحدة في العراق ”يونامي“، الإثنين، قانون البطاقة الوطنية الموحدة في العراق الذي صوت عليه مجلس النواب في 27 من أكتوبر الماضي.

وقال نائب رئيس البعثة الأممية، جورجي بوستن، في كلمة له خلال احتفالية اليوم العالمي للتسامح في بغداد إن ”العراق بلد عريق أطول البلدان عراقة، مر بأزمات عصفت به جرته للاحتراب والتنازع مرات عديدة، إلا أنه كلما عصفت أزمة به جلست قادة الشعوب ونزعت فتيل الأزمة“.

وأضاف بوتسن أن ”المادة 26 من قانون البطاقة الوطنية الموحدة جاءت في وقت حرج يمر به العراق، فالتعايش مصدر السلم والسلم مصدر الأمان والأمان يعني الاستقرار وهذا كل ما تريده كل المكونات الدينية والعرقية في البلد“، موضحا أننا ”عملنا مع حكومة العراق على ترسيخ قيم التسامح والتعايش“.

وأكد أن ”قانون البطاقة الوطنية الموحدة في العراق يهدد الأقليات الدينية وسيكون مصيرها مقارب من مصير مشابه لليهود“.

وطالبت الأقليات الدينية في العراق الحكومة ومجلس النواب والمرجعيات الدينية، بالتدخل لإلغاء مادة في قانون البطاقة الوطنية للتمييز بين المواطنين العراقيين على أساس ديني وطائفي.

وكان مجلس النواب صوت في 27 أكتوبر 2015 على مشروع قانون البطاقة الوطنية، في حين عدت كتلة الوركاء الديمقراطية القانون بأنه ”مجحف“ بحق المكونات غير المسلمة، مشيرة إلى أنه يتضمن فقرة تجبر القاصرين غير المسلمين على اعتناق الدين بالإكراه.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك