وزير جزائري يقول إن بلده هو الأقل ”تصديراً“ للمتطرفين

وزير جزائري يقول إن بلده هو الأقل ”تصديراً“ للمتطرفين

المصدر: الجزائر - جلال مناد

كشف الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، أن الجزائر هي البلد الذي يقدم ”أقل عدد من الجهاديين للإرهابيين و تنظيم داعش على الخصوص“، حيث تفيد الإحصاءات الرسمية أن عدد ”جزائريي داعش“ لا يتجاوز المائة شخص.

وأعرب الوزير عبد القادر مساهل، عن مخاوف بلاده من تنامي خطر الجرائم المعلوماتية والإلكترونية واستغلالها من قبل الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل على وجه التحديد.

وأعلن مساهل،الاثنين، أن بلاده تنوي تنظيم مؤتمر دولي مطلع العام المقبل، حول دور الديمقراطية في القضاء على الإرهاب والتطرف العنيف، ثم يتبع بندوة أخرى حول آليات مكافحة الجريمة الإلكترونية واستعمال الإنترنت والشبكات الاجتماعية من قبل الجماعات الإرهابية.

وأبرز الوزير الجزائري في السياق ذاته، أن بلده متمسك بمقترح قدمه للمؤتمرين بقمة مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي بنيروبي ، ويخص تنظيم مؤتمر إفريقي حول تمويل الإرهاب خلال العام الداخل.

ودعا الوزير مساهل إلى ضرورة ”تنظيم المجتمع الدولي والأمم المتحدة من أجل تحسين تسيير هذه الشبكات الاجتماعية التي ينبغي أن تخدم السلم والإنسانية وليس التدمير الشامل للسكان“.

وحث المسؤول الجزائري على ”اتخاذ إجراءات و وضع قواعد لمراقبة استعمال وسائل تكنولوجيات الإعلام“، مطالبا باستراتيجية أممية شاملة لمكافحة الإرهاب لا ينبغي أن تقوم فقط على العمل العسكري.

وقال مساهل إنه ينبغي التوجه إلى الأمم المتحدة والتفاوض بشأن بروتوكول إضافي لاتفاقية مكافحة الإرهاب التي تتكفل بمسألة تمويل هذه الآفة، مشددا على ”اتخاذ تدابير دولية لمعاقبة من يدفع الفدية كما يتعلق الأمر كذلك بمسألة المتاجرة بالمخدرات والجريمة المنظمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com