داعش تضع قيودا على التحركات في الرقة بعد غارات فرنسية

داعش تضع قيودا على التحركات في الرقة بعد غارات فرنسية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الإثنين، إن غارات جوية عنيفة يعتقد أن طائرات فرنسية نفذتها أصابت ما يعتقد أنه مخزن للأسلحة ومعسكري تدريب تابعين لداعش الليلة الماضية في مدينة الرقة السورية التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد وحولها.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن أكثر من 30 انفجارا سمعت في محيط مدينة الرقة.

ولم يتضح على الفور إن كانت الانفجارات ناجمة عن ضربات جوية أم أسلحة أخرى. وذكر عبد الرحمن أن تنظيم داعش يحد من التحركات في المدينة مما يجعل جمع المعلومات عن سقوط ضحايا صعبا.

وكانت وزارة الدفاع الفرنسية قالت أمس الأحد، إن عشر مقاتلات فرنسية أسقطت 20 قنبلة على سوريا مستهدفة التنظيم المتشدد الذي أعلن المسؤولية عن هجمات باريس التي أوقعت أكثر من 130 قتيلا.

وقالت جماعة (الرقة تذبح بصمت) المناهضة لداعش إن الضربات الجوية الفرنسية أصابت ”الفرقة 17″ و“معسكر الطلائع“ في الرقة وقدمت خرائط للموقعين على حسابها على تويتر. وقالت الجماعة إنه لم ترد تقارير عن وقوع خسائر بشرية حتى الآن.

وأضافت أن إحدى الغارات أصابت منطقة احتجزت فيها الرهينة الأمريكية كايلا مولر في الرقة قبل قتلها في وقت سابق هذا العام.

وبثت الجماعة تسجيل فيديو ظهرت فيه أصوات مقاتلات في سماء المنطقة وقالت إن التسجيل من داخل مدينة الرقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com