ملك الأردن يحذر من خطر عصابات الخوارج على العالم

ملك الأردن يحذر من خطر عصابات الخوارج على العالم

المصدر: عمّان - سامي محاسنه

اعتبر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أن الإرهاب هو الخطر الأكبر على المنطقة، محذراً من أن عصابات الإرهاب، خاصة الخوارج منها، باتت تهدد العديد من دول المنطقة والعالم، مما جعل مواجهة هذا التطرف مسؤولية إقليمية ودولية مشتركة.

وقال في خطاب العرش الذي افتتح به الدورة العادية الثالثة لمجلس الأمة السابع عشر ظهر اليوم: “هي بالأساس معركتنا نحن المسلمون ضد من يسعون لاختطاف مجتمعاتنا وأجيالنا نحو التعصب والتكفير”.

وجدد الملك في خطابه، الذي يعتبر برنامج عمل الحكومة لمدة عام وفق الدستور الأردني، تأكيده على بعض الثوابت في السياسة الأردنية الخارجية خاصة في الملف الفلسطيني والسوري.

وبخصوص القضية الفلسطينية أضاف ملك الأردن: “ستبقى القدس من منطلق مسؤوليتنا الدينية والتاريخية ووصايتنا على الأماكن المقدسة فيها، أمانة حملها أجدادنا وسيحملها أبناؤنا وبناتنا، مدافعين عنها ضد محاولات الاعتداء، وتغيير الواقع فيها، ونحـن نواصـل اليوم القيام بهذا الدور المشرف”.

وتابع الملك عبد الله: “أما فيما يتعلق بالأزمة السوريـة، فإننا نجـدد التأكيد على موقفنا الداعم لحل سياسي شامل، لإنهاء معاناة طال أمدها، وبمشاركة كافة مكونات الشعب السوري، لضمان وحدة سوريا واستقرارها ومستقبلها”.

وأكد أن الأردن سيواصل التصدي لمحاولات تشويه الدين الحنيف، فالحرب على قوى الشر والظلم والإرهاب حربنا، لأننا بدورنا ومكانتنا ورسالتنا مستهدفون من قبل أعداء الإسلام قبل غيرنا.

وتطرق عاهل الأردن إلى الجانب الاقتصادي لبلده، داعياً حكومته لإنشاء صندوق سيادي استثماري.

وأكمل قائلاً: “الوقت حان لتتقدم الحكومة بمشروع قانون لإنشاء صندوق استثماري أردني، بهدف استقطاب استثمارات البنوك والصناديق السيادية العربية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع