السودان يتهم إثيوبيا بمحاولة التوسع في أراضيه

السودان يتهم إثيوبيا بمحاولة التوسع في أراضيه

الخرطوم- رصدت تقارير صحفية، الأحد، أن الخرطوم صعّدت أمس لهجتها تجاه جارتها الشرقية إثيوبيا واتهمتها بمحاولة التوسع في أراضيها لمواجهة ما تعانيه من ”انفجار سكاني“ ، عبر احتلال قرى سودانية.

وذكرت صحيفة ”الحياة“ اللندنية أن رئيس برلمان ولاية القضارف في شرق السودان محمد عبدالله المرضي اتهم الجيش الإثيوبي باحتلال ثلاث مناطق متاخمة لحدودها، وأعلن خطف ميليشيات إثيوبية 20 مواطناً سودانياً من منطقة باسندة قبل إخلاء سبيلهم مقابل فدية مالية.

وقال المرضي في تصريحات صحافية عقب لقائه رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر في الخرطوم إن الميليشيات الإثيوبية تغوّلت على مليون فدان من الأراضي الزراعية السودانية في محافظات الفشقة وباسنودة وقريشة والقلابات الشرقية، المتاخمة لإثيوبيا، وأشار إلى أنها أراضٍ خصبة ومنبسطة وذات مناخ متوازن وإنتاجية عالية.

وحذر المرضي من خطورة التعديات والتفلتات الإثيوبية، خاصة على المزارعين، وأكد أن الهجمات المتوالية دفعت بعض المواطنين إلى هجر أراضيهم وقراهم. وبرر الاستهداف الإثيوبي للأراضي السودانية بسبب الكثافة السكانية في دولة إثيوبيا، التي وصفها بغير العادية، وأشار إلى أنها في تزايد ونمو كبيرين.

واستنجد رئيس برلمان ولاية القضارف بالبرلمان القومي لتوجيه الحكومة المركزية بترسيم الحدود بين السودان وإثيوبيا والتي بدأت بالفعل بوضع نقاط ودوائر محددة في عام 2004، واعتبر أن القضية تمس الأمن الوطني.

وفي سياق متصل، اتهم سفير السودان لدى أديس أبابا عثمان النافع إثيوبيا بمحاولة التوسع داخل الأراضي السودانية لمواجهة ”الانفجار السكاني“ ، بعدما تجاوز عدد سكانها مئة مليون.

وقال إن الميليشيات التي تعتدي على الأراضي السودانية تدعمها حكومة ولاية اقليم الامهرا المتاخم لولاية القضارف في شرق السودان، مشيراً إلى أن الحكومة الاتحادية في أديس أبابا تغض الطرف عن ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com