اجتماع طارئ للحكومة اللبنانية بعد هجوم الضاحية الجنوبية ‎

اجتماع طارئ للحكومة اللبنانية بعد هجوم الضاحية الجنوبية ‎

بيروت– ترأس رئيس وزراء لبنان تمام سلام اجتماعاً طارئاً للحكومة اليوم الجمعة بحضور الوزراء وقادة الجيش بعد إعلان الحداد الوطني على مقتل 43 شخصاً في تفجيرين انتحاريين في العاصمة بيروت في هجوم وصفته الأمم المتحدة بأنه “خسيس”.

ووقع الهجوم الليلة الماضية في منطقة مزدحمة بالضاحية الجنوبية لبيروت معقل جماعة حزب الله اللبنانية والذي أعلن المسؤولية عنه تنظيم داعش في أحدث تداعيات للحرب الأهلية السورية على الداخل اللبناني.

ووصفت صحيفة لوريان لوغور الناطقة بالفرنسية الهجوم بعبارة واحدة في عنوان الصفحة الأولى هي “غير مقبول”، بينما نشرت صحيفة الديار صوراً مروعة لجثتي المفجرين الانتحاريين إحداها لرأس منفصل مخضب بالدماء.

وهذا الهجوم هو أول هجوم منذ أكثر من عام يستهدف حزب الله المدعوم من إيران والذي أرسل مقاتلين إلى سوريا للقتال إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد ضد المعارضة المسلحة.

وقالت صحيفة الأخبار الموالية لحزب الله إنه لا مجال للتقهقر بعد أن تعهدت الجماعة الشيعية بمواصلة القتال ضد “الإرهابيين” وحذرت من حرب طويلة الأمد مع أعدائها.

وأدان خصوم حزب الله السياسيون في لبنان التفجيرين أيضا.

 وقال سعد الحريري زعيم تيار المستقبل في تغريدة على موقع تويتر: “استهداف المدنيين عمل دنيء وغير مبرر لا تخفف من وطأته أي ادعاءات”.

 كما قدم تعازيه في تغريدة أخرى لعائلات الذين “سقطوا جراء التفجيرين الإرهابيين الجبانين”.

ووقع التفجيران في نفس اليوم الذي شهد انعقاد أول جلسة للبرلمان اللبناني منذ أكثر من عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع