معارضون وموالون للأسد سيحضرون اجتماعات فيينا

معارضون وموالون للأسد سيحضرون اجتماعات فيينا

المصدر: اسطنبول - شبكة إرم الإخبارية

أفاد مصدر مطلع في الائتلاف الوطني السوري المعارض، أن بعض الدول المشاركة في اجتماعات فيينا حول الأزمة السورية، وجهت دعوات لبعض شخصيات المعارضة السورية، وأخرى مقربة من نظام الأسد للحضور إلى فيينا.

وأكد المصدر، اليوم الجمعة، لشبكة إرم الإخبارية أن الدعوات ليست رسمية، وأنه ليس هناك دعوة لأي طرف سوري للمشاركة أو حضور الاجتماعات، التي ستعقد غداً في العاصمة النمساوية، فيينا، بمشاركة وزراء خارجية 17 دولة، إضافة إلى ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأوضح نفس المصدر أن وزارة الخارجية المصرية طلبت من بعض أعضاء ”لجنة متابعة مؤتمر القاهرة”، الحضور إلى فيينا، وخصت بالدعوة، كلاً من جمال سليمان وجهاد مقدسي وخالد المحاميد وهيثم مناع.

كما دعت الخارجية الروسية كلاً من قدري جميل، ورندة قسيس، وصالح مسلم، للحضور إلى فيينا.

وكشف المصدر ذاته عن ترشيح خمسة أعضاء من الائتلاف الوطني السوري المعارض، فضل عدم الإفصاح عن أسمائهم، للحضور إلى فيينا، إلى جانب ممثلين عن فصائل عسكرية، من بينها جيش الإسلام، وأحرار الشام، وفيلق الشام.

وستعقد اجتماعات على هامش اجتماع فيينا غداً، لقاءات تشاورية بين وزراء خارجية الدول المشاركة مع مقربين من النظام وممثلين عن المعارضة لبحث الخطوات المطلوبة لاستئناف المفاوضات، وفق بيان فيينا الصادر في 30 تشرين أول/أكتوبر 2015.

يذكر أنه لم تنجح الاجتماعات التي عقدت في العاصمة النمساوية فيينا في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ويوم 30 من الشهر ذاته في تحقيق تقدم ملحوظ حيال حل القضية السورية، وبقي مصير الأسد محط خلاف في الاجتماعين اللذين ضما بداية أمريكا، وروسيا، والسعودية، وتركيا، لتنضم لهم 13 دولة أخرى فيما بعد.

وتسعى روسيا من عقد اجتماعات فيينا إلى تمكين الأسد من السلطة حيث نجحت حتى الآن في تغييب أي بند يدعو صراحة لرحيل الأسد، ولا يبدو سلوك المسؤولين الروس في اجتماعات فيينا سيحمل حلاً يرضي المعارضين السوريين، وستعمل على تحديد فصائل المعارضة التي ستدرج على لوائح الإرهاب وذلك تمهيداً لاستهدافها عسكرياً فيما بعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com