أمريكا تغتال الموازي ”ذباح“ داعش في غارة على الرقة

أمريكا تغتال الموازي ”ذباح“ داعش في غارة على الرقة

واشنطن – أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، مقتل محمد أموازي منفذ الإعدامات ذبحاً لدى تنظيم داعش، والملقب بـ ”الجهادي جون“.

وأفاد المتحدث باسم البنتاغون ”بيتر كوك“ في بيان له أن ”أموازي“ قُتل في غارة أمريكية نفذت يوم أمس، استهدفته في مدينة الرقة، مشيراً إلى أنهم يقيمون حاليا نتائج العملية، وسيكشفون عن تفاصيل أكثر في الوقت المناسب، بحسب قوله.

وأشار ”كوك“ في بيانه إلى الإعدامات التي قام بها المواطن البريطاني أموازي وهو ملثم، ومنها ذبحه الصحفيين الأمريكيين ”ستيفين سوتلوف“ و“جمس فولي“ وعاملي الإغاثة الأمريكي ”عبد الرحمن كاسيغ“ والبريطاني ”“ديفيد هاينز“ و“ألان هينينغ“ والصحفية اليابانية ”كينجي غوتو“ ورهائن آخرين.

وقال مسؤولون إن الولايات المتحدة شنت ليل الخميس ضربة جوية في سوريا استهدفت ”الجهادي جون“ المتشدد المنتمي لداعش الذي ظهر في تسجيلات فيديو مروعة وهو يذبح رهائن امريكيين وبريطانيين.

وكان البنتاغون صرح في وقت سابق أنه يجري تقييما لفعالية الضربة التي شنت في مدينة الرقة السورية العاصمة الفعلية لداعش.

وقال بيتر كوك المتحدث باسم البنتاجون ”نعكف على تقييم نتائج العملية التي شنت الليلة وسنقدم معلومات اضافية في الوقت المناسب.“

من جانبها قالت بريطانيا على لسان رئيس وزرائها ديفيد كاميرون اليوم الجمعة إنها شاركت في ضربة استهدفت متشددا بريطانيا يعرف باسم الجهادي جون في سوريا وإنه إذا نجحت الضربة فإنها ستوجه ضربة لقلب تنظيم داعش.

وتابع كاميرون أمام مقره في داونينج ستريت أن الضربة الأمريكية ضد الجهادي جون وهو بريطاني واسمه محمد الموازي كانت جهدا مشتركا بين بريطانيا والولايات المتحدة و“عملا من أعمال الدفاع عن النفس. كان هذا هو التصرف الصحيح.“

وأضاف أنه ”إذا كانت الضربة ناجحة -ومازلنا في انتظار تأكيد هذا- فإنها ستكون ضربة في قلب داعش“.

وقال ”ستوضح لمن يريدون إلحاق الضرر ببريطانيا وشعبنا وحلفائنا أن لدينا عزما لا يلين ولا ننسى مواطنينا أبدا“.

ويعتبر مقتل جون علامة فارقة مهمة في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الجماعة المتطرفة وتأتي بعد اكثر من عام من وعد الرئيس الامريكي باراك اوباما بالقصاص من قاتل رهائن امريكيين.

وأصبح الموازي -الذي ظهر في التسجيلات المصورة وهو يرتدي ملابس سوداء ولثاما يغطي رأسه بالكامل عدا عينيه وأنفه- رمزا لوحشية تنظيم الدولة الاسلامية وأحد أبرز المطلوبين في العالم.

ونشأ الموازي في أسرة موسرة في لندن ودرس برامج الكمبيوتر وكان يحمل الجنسية البريطانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com