فرنسا تطلب من العراق عرض آثاره بمتحف اللوفر

فرنسا تطلب من العراق عرض آثاره بمتحف اللوفر

المصدر: بغداد- محمد كريم

دعا مدير متحف اللوفر الفرنسي، جان لوك مارتينيز، الحكومة العراقية للموافقة على عرض آثار عراقية في باريس ضمن اتفاق تعاون ثنائي بين البلدين.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، اليوم الأربعاء، في مقر الوزارة ببغداد، مدير متحف اللوفر جان لوك مارتينيز.

وقالت الخارجية العراقية في بيان، إن ”الجانبين بحثا أهم التحدِّيات والمخاطر التي تـُواجه الإرث الحضاري العراقي العملاق، وما قامت به داعش الإرهابية من سرقة وتهريب الآثار إضافة لعملـيات الحفر والتنقيب غير القانونيّة“.

وأكد الجعفري، بحسب البيان، على ”ضرورة تعزيز التعاون لحماية الآثار العراقيّة من التهريب، والبيع للخارج“، مشدداً على ”أهمية دعم جُهُود العراق في استرجاع الآثار وإمكانيّة المُساعَدة ضمن اتفاق تعاون ثنائيٍّ بين العراق وفرنسا“.

وأشار إلى أن ”الكوادر العراقيّة الثقافيّة والآثاريّة بحاجة ماسّة للتأهيل، والتدريب، وتوفير الفرص الدراسيّة لطلبة الآثار“، مُثمِّناً ”ما قدَّمته فرنسا من نشاطات لتسليط الضوء على ما يحدث في العراق وسورية، وجُهُودها في حماية الآثار“.

من جانبه، أكد مدير متحف اللوفر استعداده لـ ”تقديم الدعم والمساعدة في مجال حماية الآثار، وتدريب الآثاريين العراقيين، و حماية الآثار والمُؤسَّسات الآثاريّة“، مطالباً بـ“ضرورة العمل وموافقة الحكومة العراقـيّة على إمكانيّة المُساعَدة في عرض آثار عراقـيّة في باريس ضمن اتفاق تعاون ثنائيٍّ بين الطرفين“.

الجعفري بدوره، وعـد بدراسة حكومة بلاده ”طلب متحف اللوفر من أجل عرض الآثار العراقيّة فيه بضوابط وشروط عراقية تضمن حماية الإرث الحضاري العراقيَّ“.

وكشفت مديرة منظمة التربية والعلم والثقافة (يونسكو)، إيرينا بوكوفا، في تموز/ يوليو الماضي، عن قيام ”مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية“ بنهب المواقع الأثرية في العراق وسوريا وبيع الآثار إلى وسطاء لجمع الأموال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com