الحكيم في كردستان للتوسط بشأن الأزمة الكردية

الحكيم في كردستان للتوسط بشأن الأزمة الكردية

المصدر: بغداد ـ من أحمد الساعدي

دخل زعيم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي (الشيعي) عمار الحكيم على خطة الوساطة لتسوية الأزمة في إقليم كردستان العراق بين رئيسها مسعود بارزاني وحركة التغيير الكردية التي قادت الشهر الماضي احتجاجات أسفرت عن حرق مقار الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني.

وذكرت وسائل إعلام مقربة من الحكيم، أن الأخير وصل مساء أمس إلى محافظة السليمانية للقاء الرئيس العراقي السابق وزعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني وعقد اجتماعات مع الاطراف السياسية بشأن الأوضاع في اقليم كردستان.

وقال الناطق الرسمي لكتلة المواطن التابعة للمجلس الأعلى الاسلامي العراقي حبيب الطرفي إن “ للحكيم علاقات طيبة وقديمة سواء مع الحزب الديمقراطي أو الاتحاد الوطني الكردستاني وحتى مع الاحزاب الكردستانية الاخرى“، مؤكدا ”انه سيزور كل الاطراف الكردستانية لحل هذه الأزمة“.

ووصف الطرفي زيارة الحكيم للإقليم بأنها مهمة وضرورية في هذا الوقت، لافتاً إلى أنها تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الأطراف الكردية المختلفة، معتبرا أن توتر الإقليم سيؤثر على العراق بأكمله.

وبين النائب حبيب الطرفي إن عمار الحكيم سيزور أربيل للقاء رئيس الإقليم مسعود بارزاني أيضاً بعد انتهاء زيارته للسليمانية.

وفي سياق متصل، استبعد رئيس مركز التفكير السياسي احسان الشمري، الاثنين، حل الازمة السياسية في اقليم كردستان خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن الديكتاتورية والاستبداد والتشبث بالسلطة من قبل مسعود البارزاني سببا رئيسي في خلق الازمة الكردستانية.

وبموازاة ذلك، قالت النائبة عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب، اليوم، إنه لا يوجد اعتراض من الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الاسلامي على استمرار بارزاني بمنصبه لنهاية الدورة البرلمانية الحالي.

وقالت نجيب في بيان لها إن ”الخلافات بين الاحزاب الكردية الخمسة تتمحور على خلافات جزئية في حسم موضوع رئاسة اقليم كردستان“.

وفي هذا الإطار، كشف النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، أردلان نور الدين، إن د البارزاني، خول رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي، للتوسط وإجراء مباحثات مع حركة التغيير لإجراء مفاوضات وحل الأزمة الراهنة في الإقليم.

وشهد الإقليم في الأيام الماضية، تدهوراً سياسياً وتأزماً في وضعه العام بسبب الخلافات التي طرأت بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير الكردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com