لبنان يصارع لدفع رواتب الجيش المتأخرة

لبنان يصارع لدفع رواتب الجيش المتأخرة

بيروت – بذلت السلطات اللبنانية جهودا كبيرة اليوم الاثنين، لحل أزمة أدت إلى عدم حصول أفراد الجيش اللبناني على رواتبهم، في الوقت المحدد وفضحت حالة الشلل، التي أصابت مؤسسات الدولة بسبب الخصومات السياسية.

وقال وزير المالية علي حسن خليل اليوم الاثنين، إن المشكلة تم حلها هذا الشهر، عبر تدابير استثنائية قانونية تتجاوز القنوات التشريعية العادية. وهذا يترك الباب مفتوحا أمام إمكانية تكرار مثل هذه المشكلة اذا لم تلتئم الحكومة قريبا.

وأكد خليل؛ أن الإشكالية حول صرف الرواتب قد تم حلها اليوم ويجب على مجلس الوزراء، أن يجتمع في أقرب فرصة للموافقة على نقل الاعتمادات المالية، لكي نستطيع أن نغطي الأشهر المقبلة من دون أي إرباكات.“

وأعلن خليل، بعد اجتماعه مع وزير الدفاع سمير مقبل وقائد الجيش العماد جان قهوجي للصحفيين ”وصلنا إلى مخرج قانوني استثنائي، يضع مشروع مرسوم التحويل من الاحتياط إلى بند الرواتب موضع التنفيذ.“

في هذه الأثناء، قال قائد الجيش العماد جان قهوجي، في مقابلة هاتفية مع رويترز، ”هذه سابقة لم تحصل حتى إبان الحرب (الأهلية)، ولا مرة تأخرت الرواتب.“ وأضاف ”العسكريون لم يقبضوا رواتبهم منذ 47 يوما. وبالأساس العسكري راتبه لا يكفيه. انا أؤكد أن هناك 80 بالمئة من العسكر لا يوجد في جيوبهم قرش واحد على الأقل.“

وخاطب قهوجي، الساسة اللبنانيين قائلا ”اهتموا بلبنان واهتموا بالجيش الجيش هو الخلاص.“

وتأخرت رواتب الجيش، التي كان من المفروض أن يتم دفعها الأسبوع الماضي، بسبب عدم التئام أي من مجلس الوزراء أو البرلمان لإقرار المراسيم اللازمة لتحويل الأموال. وتسببت التوترات السياسية المرتبطة بنزاع أوسع نطاقا في الشرق الأوسط بشلل الهيئتين التشريعية والتنفيذية.

ومع أن الحكومة اللبنانية، لا تزال غير قادرة على حل أزمة جمع القمامة المتراكمة في شوارع بيروت والمناطق، فإن عدم دفع رواتب الجيش في الوقت المحدد، ضرب على وتر أكثر حساسية وبشكل خاص في لبنان، الذي ينظر فيه إلى الجيش كضامن للسلم الأهلي منذ الحرب الأهلية، التي دارت بين عامي 1975 و 1990.

ويتم اختيار أفراد الجيش اللبناني، بقيادة مسيحي ماروني، على أسس تراعي التوازن الطائفي في لبنان.

ويلعب الجيش اللبناني دورا هاما في الأمن الداخلي، وكذلك في تأمين الحدود، التي يسهل اختراقها مع سوريا، التي تمزقها حرب أهلية منذ أكثر من أربع سنوات.

ويواظب الجيش على إصدار تقارير تعكس المواجهات مع جماعات مسلحة، تحاول التسلل إلى لبنان من سوريا، ولاسيما في شمال شرق البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com