مقتل 3 من الشرطة المصرية وإصابة 8 في انفجار بسيناء

مقتل 3 من الشرطة المصرية وإصابة 8 في انفجار بسيناء

القاهرة ـ قالت وزارة الداخلية المصرية، إن ضابطا برتبة ملازم أول واثنين من المجندين قتلوا، وأصيب ثمانية مجندين اليوم السبت، في انفجار استهدف مدرعة للشرطة في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وجاء في بيان نشر في صفحة وزارة الداخلية على فيسبوك، أن ”مجهولين زرعوا القنبلة التي انفجرت اليوم السبت على جانب أحد الطرق، وأن الانفجار وقع لدى مرور آليات للشرطة“. وأضاف أن ”مصابي الهجوم نقلوا إلى المستشفى للعلاج“.

وأسفر هجوم مماثل وقع أمس الجمعة غربي المدينة، عن مقتل ضابط برتبة نقيب وإصابة ثلاثة من الشرطة.

ومن جهة ثانية، أصيب شرطيان مصريان، صباح اليوم السبت، بطعنات في اعتداء نفذه شخص بسكين في محافظة الغربية شمالي البلاد.

وقال مصدر أمني في مديرية أمن الغربية، إن ”شخصًا قام بطعن شرطيين بمدينة طنطا بمحافظة الغربية (دلتا النيل، شمال)، مضيفا أن أحد المصابين، قال إن ”شخصًا تقدم نحوه أثناء تأديته خدمة حراسة أحد البنوك وهو يُكبِّر، ويعلن الشهادتين ويقول (إن دم أى عسكري حلال). تابع: ”بعد الاعتداء على الشرطي الأول قام أحد الشرطيين التابعين للحماية المدنية تصادف مروره، بمحاولة السيطرة على المعتدي الذي بادره بطعنة سكين وهو يكبر أيضًا“.

وقال المصدر الأمني، إن قوه أمنية نجحت في السيطرة على المعتدي واحتجازه. فيما تم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج.

يذكر أن تلك هي المرة الأولى، التي يعتدي فيها أشخاص على قوات الأمن بالسكاكين. فيما تشهد مصر أوضاعا أمنية وسياسية غير مستقرة وارتفاعًا ملحوظًا في عدد العمليات، التي تستهدف مسؤولين ومواقع حكومية، منذ الإطاحة بـ“محمد مرسي“.

وتعلن جماعات تنشط في سيناء، بينها تنظيم ”أنصار بيت المقدس“ الموالي لتنظيم ”داعش“ وتنظيم ”أجناد مصر“، المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

وتشهد مناطق عدة في مصر، هجمات أغلبها بقنابل بدائية الصنع تستهدف رجال جيش وشرطة ومنشآت حكومية، بالتزامن مع حملة أمنية يشنها الجيش في شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي البلاد، تستهدف مجموعات توصف بالـ ”متطرفة“ في تلك المنطقة“.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات ”الأباتشي“، ومقاتلات ”إف 16“ الأمريكيتين، والمدرعات، في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز ونشاط الجماعات المسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com