أخبار

مخاوف تركية من ضم "الاتحاد الديمقراطي الكردي" لبلدة تل أبيض
تاريخ النشر: 22 أكتوبر 2015 10:23 GMT
تاريخ التحديث: 22 أكتوبر 2015 10:24 GMT

مخاوف تركية من ضم "الاتحاد الديمقراطي الكردي" لبلدة تل أبيض

وحدات حماية الشعب الكردية التابعة "للاتحاد الديمقراطي" أعلنت أمس الأربعاء، ضم بلدة تل أبيض، لتحقق بذلك ترابطاً جغرافياً بين الكانتونات التابعة للإدارة الذاتية.

+A -A
المصدر: أنقرة - مهند الحميدي

تتخوف الحكومة التركية من ضم أكراد سوريا لبلدة تل أبيض الحدودية إلى الإدارة الذاتية الواقعة تحت سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المقرب من حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) المعادي لأنقرة.

وأعلنت وحدات حماية الشعب الكردية التابعة ”للاتحاد الديمقراطي“ أمس الأربعاء، ضم بلدة تل أبيض، لتحقق بذلك ترابطاً جغرافياً بين الكانتونات التابعة للإدارة الذاتية، وتربط مدن محافظة الحسكة شمال شرق سوريا بمدينة عين العرب ”كوباني“ التابعة لمحافظة حلب شمال البلاد.

وبات الأكراد يسيطرون على غالبية المدن والبلدات والقرى الواقعة على طول الشريط الحدودي مع تركيا، بالتزامن مع ارتفاع حدة العنف داخل الأراضي التركية، وتوسع الاشتباكات بين القوات الحكومية التركية والمتمردين الأكراد، إثر انهيار عملية السلام الداخلي، الذي أعقب تفجير سروج الدامي، يوم 20 تموز/يوليو الماضي.

وسيطر المقاتلون الأكراد، على بلدة تل أبيض، بعد سلسلة من المعارك امتدت لشهور، مع تنظيم ”الدولة الإسلامية“ المتشدد (داعش) مستفيدين من الغطاء الجوي الذي وفرته غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وازدادت مخاوف الأتراك من توسع الأكراد على الحدود الجنوبية، وكثرة مكاسبهم على الأرض، وانعكاس ذلك على الشأن الداخلي التركي، في إثارة النزعة الانفصالية لدى أكراد تركيا، ومحاولتهم سحب تجربة أبناء جلدتهم في سوريا إلى المناطق ذات الغالبية الكردية شرق تركيا.

وسبق أن صرح مسؤولون أتراك، وعلى رأسهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء المكلف، أحمد داوود أوغلو، في أكثر من مناسبة، أن تركيا لن تسمح للأكراد بإقامة دولة على حدودها الجنوبية، على أجزاء من سوريا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك