هيومن رايتس: الحوثيون يقصفون تعز دون مراعاة لأمن المدنيين

هيومن رايتس: الحوثيون يقصفون تعز دون مراعاة لأمن المدنيين

صنعاء- اتهمت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ الحوثيين وقوات صالح بانتهاك قوانين الحرب واستخدام أسلحة متفجرة ثقيلة أثناء القصف على مدينة تعز.

وقال جو ستورك نائب المدير التنفيذي لـ ”هيومن رايتس“ في الشرق الأوسط إن ”قوات الحوثي وصالح تقصف تعز دون مراعاة لأمن مدنييها“.

ودعا الحوثيين وقوات صالح إلى وقف قصف المناطق المأهولة في المدينة بالأسلحة المتفجرة الثقيلة.

وذكرت المنظمة أنها وثقت 3 هجمات على تعز في أغسطس/آب 2015، شنتها قوات الحوثيين مدعومة من القوات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، أسفرت عن مقتل 14 مدنيا منهم 5 نساء و5 أطفال.

وأفاد مكتب المفوض الأممي السامي لحقوق الإنسان أن أعمال القصف والقنص من قبل الحوثيين قتلت في النصف الثاني من أغسطس/آب 42 مدنيا على الأقل في أحياء تعز.

وبحسب المنظمة، فإن ممثليها زاروا في سبتمبر/أيلول، 3 أحياء في تعز تخضع جزئيا لسيطرة مسلحة من ”اللجان الشعبية“ المحلية المعارضة للحوثيين حيث تتعرض هذه الأحياء منذ مارس/آذار لقصف من الحوثيين بالصواريخ وقذائف الهاون.

وقال سكان هذه الأحياء وخبراء عسكريون إن اللجان الشعبية تمتلك أسلحة لكنها لا تمتلك قدرات إطلاق هاون أو قذائف صاروخية.

وأشارت المنظمة إلى أن الحوثيين استخدموا قذائف المدفعية، بما فيها على ما يبدو صاروخ ”غراد“ واحد، وقذائف هاون قادرة على الانفجار والانشطار والتسبب في خسائر بشرية ومادية فوق مساحة واسعة.

وقال تقرير صادر عنها: ”ذكر مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان وناشط حقوقي في تعز، أن القوات الموالية للحوثيين شنت هجمات متكررة على العديد من الأحياء وسط مدينة تعز طيلة أسابيع عدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com