منظمة: سلطة الحوثي عهد أسود في الصحافة اليمنية

منظمة: سلطة الحوثي عهد أسود في الصحافة اليمنية

المصدر: إرم- من صنعاء

قالت منظمة ”مواطنة“ لحقوق الإنسان إن على جماعة الحوثي التي تسيطر على مناطق واسعة في اليمن، الكف عن استهداف الصحافة وعمالها.

وطالبت بسرعة الكشف عن مصير عدد من الصحفيين والإعلاميين المعتقلين تعسفياً والمختفين قسرياً في السجون ومراكز الاحتجاز التابعة لها منذ نحو سبعة أشهر، ومباشرة الإفراج عنهم دون تأخير قد يضاعف الخطر على سلامتهم وحياتهم في ظل تزايد وتيرة الصراع المسلح الذي تشهده البلاد في الوقت الراهن، كما دعت جماعة الحوثي إلى سرعة إجراء تحقيق بالانتهاكات التي طالت صحفيين وإعلاميين ومؤسسات صحفية في عهد سلطتها، وكشف المسؤولين عن هذه الانتهاكات ومحاسبتهم طبقاً للقانون.

وشددت المنظمة على الأهمية المُلحة للوقف الفوري لاستهداف الصحافة وعُمالها في اليمن، والحد من الإجراءات التعسفية والقمعية التي تطال منتسبيها، أو التهديد بالاعتداء عليها وتقويض حريتها أو تعريض أمن وسلامة من يعملون فيها للخطر.

وتوصلت منظمة ”مواطنة“ من خلال تقصيها للانتهاكات ضد الصحافة منذ أواخر مارس الماضي، إلى أن جماعة الحوثي المسلحة ما زالت تحتجز ما لا يقل عن 13 صحفياً منهم قيد الاختفاء القسري منذ مارس الماضي في العاصمة صنعاء.

وكشف تحقيق أجرته المنظمة عن تسبب جماعة الحوثي بمقتل صحفيين اثنين بمحافظة ذمار بعد احتجاز الجماعة لهما إثر قيامهما بتغطية اجتماع قبلي مناوئ للجماعة في مديرية الحداء بالمحافظة، شمال اليمن.

واحتجزت جماعة الحوثي الصحفيين الاثنين في مرفق تابع لها كانت تستخدمه الجماعة؛ بحسب مزاعم شهود، لأغراض عسكرية، وتعرض المرفق للقصف بغارات طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية مما تسبب في مقتلهما إلى جانب معتقلين آخرين.

وتوصلت تحقيقات أجرتها المنظمة إلى أن جماعة الحوثي قامت بحجب ما لا يقل عن 36 موقعاً الكترونياً إخبارياً، بالإضافة إلى اقتحام ما لا يقل عن 14 مكتب ومقر لوسائل إعلام والاستيلاء على بعضها ومصادرة محتويات عدد منها، معظمها جهات إعلامية مناوئة لجماعة الحوثي من بينها جهات تتبع حزب التجمع اليمني للإصلاح.

وطالبت ”مواطنة“ لحقوق الإنسان جماعة الحوثي، سرعة إطلاق سراح جميع الصحفيين المعتقلين تعسفياً والمختفين قسرياً لديها، وسحب عناصرها المسلحة من المؤسسات والمقار الاعلامية التي تحتلها، وإعادة جميع الأجهزة والمعدات التي صادرتها عقب اقتحامها لهذه المؤسسات، وكذلك رفع حجبها عن المواقع الإخبارية على شبكة الانترنت، والتحقيق في التسبب بمقتل صحفيين اثنين ومحاسبة المسؤولين عن مقتلهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com