الأردن ينضم لتحقيقات حول كيفية وصول سيارات تويوتا لداعش – إرم نيوز‬‎

الأردن ينضم لتحقيقات حول كيفية وصول سيارات تويوتا لداعش

الأردن ينضم لتحقيقات حول كيفية وصول سيارات تويوتا لداعش

المصدر: عمان – سامي محاسنه

رفضت عمان الاتهامات التي وجهت لها من قبل أطراف دولية بتسهيل بيع سيارات ”لاند كروز وبك أب تويوتا“، لصالح داعش، حيث جرى قبل أيام استدعاء مستثمر عراقي والتحقيق معه في العملية.

الإدارة الأمريكية حاولت فتح ملف سيارات تويوتا التي تستخدمها داعش في عمليات التنقل في سوريا والعراق، والتي يزيد عددها على 60 ألف سيارة.

وعبرت تقارير أمريكية عن قلق البيت الأبيض من وجود أكثر من 60 ألف سيارة نقل رباعي ومن عدة موديلات من إنتاج ”تويوتا“ لدى داعش في سوريا والعراق.

الأجهزة الأمنية الأردنية قامت قبل أيام، بحسب مصدر سياسي حكومي بارز، بالتحقيق مع رجل الأعمال العراقي الراوي، بتهمة بيع أكثر من 280 سيارة لتنظيم داعش.

المنطقة الحرة الأردنية شهدت خلال الفترة الماضية حركة بيع واضحة لسيارات تويوتا من نوع بك أب، وتم خروج هذه السيارات خارج حدود الدولة وهو ما يثير حفيظة المسؤولين الأردنيين من إمكانية تزويد داعش بها من خلال بيعها بأسعار باهظة.

وتقول المصادر الأمنية التي تحدثت لشبكة“ إرم“ الإخبارية، إن هذه القضية محل تحقيق، وإنه لن يتم التهاون مع أي جهة تحاول استثمار السوق الأردنية المفتوحة في إسناد أعمال إرهابية.

وتحاول جهات مختلفة فك لغز شراء السيارات ومن يقف وراءها من جهات وممولين وشبكات تهريب توصيلها لسوريا والعراق.

تقرير لشركة تويوتا اليابانية، كشف أن مركباتها الموجودة لدى إرهابيي داعش، مستوردة من دول الخليج والأردن.

وبحسب التقارير الأمريكية فقد سأل مسؤولون أميركيون في جهاز مكافحة الإرهاب شركة تويوتا اليابانية عن سبب العدد الكبير من سياراتها، التي يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“، وطلبوا مساعدتها في معرفة مصادر إمدادها، ومنع وصولها إلى الجماعة ”الجهادية“ المتشددة.

وكثيرًا ما تظهر سيارات تويوتا، لا سيما سيارات الجيب من طراز لاند كروز ومركبات النقل الخفيفة من طراز هايلكس في المواد الدعائية التي يبثها داعش، بما في ذلك أفلام فيديو تصور عشرات من سيارات تويوتا منطلقة في قوافل وأرتال عبر الصحراء، وقد رُكّبت عليها مدافع رشاشة ثقيلة.

من جانبها، أكدت شركة تويوتا أنها تتعاون مع قسم مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية في وزارة الخزانة الأميركية لتعقّب المصادر التي يستخدمها داعش من أجل الحصول على سياراتها، وكيف تمكن من امتلاك هذه الأعداد الكبيرة منها.

وكان داعش غنم معدات عسكرية، قيمتها ملايين الدولارات، من الجيش العراقي، قد تكون بينها سيارات تويوتا، حين سيطر على مدينة الموصل في صيف 2014. كما تلقت المعارضة السورية سيارات تويوتا من الجيش الأميركي في إطار مساعدتها ضد نظام بشار الأسد.

ونقلت قناة ”روسيا اليوم“ عن المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قولها، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، إن تصريحات صحفية سابقة لمسؤولين غربيين تؤكد أن السلطات الأمريكية والبريطانية نفسها قامت بتزويد المعارضة السورية بسيارات ”تويوتا“، معربة عن استغرابها بشأن مطالبة واشنطن شركة ”تويوتا“، الكشف عن الجهات التي زودت داعش بهذه السيارات.

وقالت تقارير إعلامية ان الجيش الروسي سلم شركة تويوتا صورا لعشرات السيارات التي استولى عليها الجيش السوري في معاركه على الأرض بدعم جوي نوعي من القوات الروسية خلال هذا الأسبوع.

وكانت بعض هذه السيارات صالحة للاستعمال وبعضها كان مدمرا من الجو والأرض ولكن ارقام المحركات المحفورة بدقة من المصنع لم تتضرر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com