حزب ”مصر القوية“ يقاطع انتخابات البرلمان

حزب ”مصر القوية“ يقاطع انتخابات البرلمان

المصدر: القاهرة- من حسن خليل

أعلن حزب ”مصر القوية“ الذي أسسه الإخواني السابق الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، المرشح الرئاسي الأسبق، مقاطعته للانتخابات البرلمانية الحالية، التي تجرى في مصر، وبدأت دعايتها الانتخابية منذ أيام.

ويعد حزب القيادي الإخواني المنشق، هو السادس الذي أعلن مقاطعته للانتخابات، بعد إعلان مقاطعة ٥ أحزاب للعملية الانتخابية، وهي أحزاب ”الدستور“ الذي أسسه الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، و“مصر الحرية“ الذي أسسه الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية، و“العدل“ برئاسة حمدي سطوحي، و“العيش والحرية“ الذي أسسه خالد علي، المرشح الرئاسي الأسبق، و“التيار الشعبي“ الذي أسسه حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق.

وقال حزب ”مصر القوية“ في بيان له، إن قرار مقاطعته للعملية الانتخابية ترشيحاً وتصويتاً، جاء نتيجة انحياز أجهزة الدولة المصرية، لقوائم ومرشحين بعينهم، بهدف تشكيل برلمان متطابق مع السلطة التنفيذية -بحسب البيان.

واختلفت الأحزاب الأخرى في قرارها، إلا أنها لم تعلن صراحة دعوة أعضائها لمقاطعة الانتخابات، وإنما تركت الحرية لهم، دون علاقة للحزب بهم، في حالة نجاحهم،لكن موقف حزب أبو الفتوح كان أكثر وضوحاً وشراسة ضد أجهزة الدولة.

تساؤلات حول التوقيت

وقد أثار إعلان حزب أبوالفتوح، للمقاطعة، العديد من التساؤلات، خاصة أن القرار تم إعلانه قبل أيام قليلة من بدء العملية الانتخابية، رغم معرفة الحزب بمجريات الأمور، وكان من الطبيعي أن يعلن ذلك قبل أو أثناء فترة فتح باب الترشح للانتخابات.

ونتيجة لذلك، اعتبر كثيرون إعلان قرار الحزب في الوقت الحالي، يحمل في مضمونه دعوة الناخبين، وليس أعضاء الحزب فقط، لمقاطعة الانتخابات البرلمانية، وهو أمر يصب في مصلحة جماعة الإخوان، التي تريد ضعف المشاركة في العملية الانتخابية، لإحراج النظام الحاكم.

وربط كثير من السياسيين والشعبيين، بين قرار ودعوة حزب عبدالمنعم أبوالفتوح، وبين رفض مبادرة له تتضمن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، خلال الفترة الماضية، الأمر الذي يفسره كثيرون بأن تصرفات وتصريحات المرشح الرئاسي الأسبق لم تكن سوى أجندة، تريد جماعة الإخوان تنفيذها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة