وزير خارجية اليمن: تعز ستُحرر قريباً

وزير خارجية اليمن: تعز ستُحرر قريباً

الرياض- أكد وزير الخارجية اليمني، رياض ياسين، أن مدينة تعز ستُحرر قريباً من قبضة المتمردين الحوثيين وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال ياسين في مؤتمر صحافي عقده اليوم الثلاثاء في الرياض: ”واليوم أؤكد لكم أنني أشعر بأن الأمن والاستقرار وتحرير تعز سيكون قريباً بدون أن أذرف دمعة اليوم. اليوم أزداد ثقة بأن تعز ستعود قريباً وأن هذه هي خطوات قريبة وستعود تعز إلى الشرعية إن شاء الله“.

وفيما يتعلق بإجراء محادثات محتملة مع صالح لإنهاء الأزمة، قال ياسين إن ”الحكومة لن تدخل في أي حوار ما لم يقبل الحوثيون قرار الأمم المتحدة“.

وأضاف ”لا يمكن أن نذهب الآن إلى حوار سياسي يعطي لميليشيات استخدمت القوة والعنف الحق في أن تفرض رأيها بالقوة. ودا (هذا) شيء مرفوض عقلاً وقانوناً ومنطقاً. نحن نتكلم الآن عن تطبيق قرار (2261) وهذا ما اتفق عليه في الأمم المتحدة“.

ويطالب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الحوثيين بالانسحاب من المدن التي استولوا عليها منذ أيلول/ سبتمبر 2014، وبأن يعترفوا بهادي رئيساً شرعياً لليمن.

ولم تحقق المحادثات التي أجريت تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف في حزيران/ يونيو الماضي، انفراجاً في الوضع.

وقال صالح في مقابلة مع قناة ”الميادين“ التلفزيونية ومقرها لبنان، أذيعت في 12 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، إنه مستعد لترك موقعه كرئيس لأكبر حزب في البلاد، وهو حزب المؤتمر الشعبي العام بغرض تسهيل إنهاء القتال الذي أودى بحياة أكثر من خمسة آلاف شخص.

ويرى ياسين تصريحات صالح هذه بمنظور مختلف، حيث قال في المؤتمر الصحفي بالرياض: ”بعد أن فقد (صالح) أوراقه القديمة.. بعد أن فقد ظله في المؤتمر الشعبي العام الذي يشيد بموقفه أمس، وفقد أيضاً ضالته في التحالف مع مليشيات الحوثي وإيران، يبدو الآن أنه سيحرك المنظمات الإرهابية مثل الدواعش والقاعدة وأنصار.. ما أدراك سيحركهم الآن ليبدأوا مرحلة أخيرة ونهائية في داخل عدن“.

والأسبوع الماضي بعث الحوثيون وحزب صالح خطابين للأمين العام للأمم المتحدة، بان جي مون، لإعلان قبول خطة السلام التي تشمل قراراً من مجلس الأمن صدر في نيسان/ أبريل الماضي، يدعو الحوثيين لإخلاء المدن التي استحوذوا عليها منذ أيلول/ سبتمبر من العام الماضي.

ورفض متحدث باسم هادي، هذا الإعلان من جانب الحوثيين وحزب صالح، بوصفه ”مناورة“، وطلب من الحوثيين تسليم الأراضي التي سيطروا عليها منذ العام الماضي.

وقال صالح إنه ”على استعداد لترك رئاسة الحزب خلال 21 يوماً مقابل إنهاء الهجمات على اليمن ورفع الحصار الذي يمنع دخول الإمدادات للبلاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com