داعش يؤكد مقتل الرجل الثاني في التنظيم ويتوعد روسيا

داعش يؤكد مقتل الرجل الثاني في التنظيم ويتوعد روسيا

الرقة (سوريا)- أكد المتحدث باسم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أبو محمد العدناني، اليوم الثلاثاء، مقتل الرجل الثاني في التنظيم، أبي معتز القرشي، والمعروف باسم ”أبو مسلم التركماني“، على يد الأميركيين، متوعداً بهزيمة الروس في سوريا.

وقال العدناني في تسجيل صوتي تناقلته مواقع متطرفة، الثلاثاء: ”فرحت أميركا وطارت بقتل أبي معتز القرشي، وأوهمت نفسها أن ذلك بالنصر الكبير“.

وكانت واشنطن أعلنت في 22 آب/ أغسطس الماضي، مقتل الرجل الثاني في التنظيم المتطرف، والمعروف أيضاً باسم الحاج معتز، ”في غارة جوية بالقرب من الموصل في العراق“.

ولم يشر التسجيل الصوتي إلى زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، الذي أصبحت حالته الصحية ومكان تواجده محل تكهنات في وقت سابق هذا الأسبوع عندما تم قصف موكب للتنظيم بالعراق.

وقال سكان ومصادر طبية إن ”ثماني شخصيات بارزة من الدولة الإسلامية قتلت في الضربة الجوية التي وقعت خلال اجتماع في بلدة عراقية يوم الأحد، لكن البغدادي لم يكن بينهم على ما يبدو“.

من جانب آخر، توعد التنظيم روسيا بالهزيمة في سوريا، حيث جاء في التسجيل: ”ستغلبين بإذن الله يا روسيا“.

وأضاف ”هبوا يا شباب الإسلام في كل مكان إلى جهاد الروس والأمريكان. إنها حرب الصليبيين على المسلمين، حرب المشركين على المؤمنين“.

ووصف العدناني الولايات المتحدة بأنها ”ضعيفة“ و“عاجزة“، مشيراً إلى أنها ”تستعين بروسيا وإيران لتعزيز وضعها في سوريا“.

وتابع ”أميركا اليوم ضعيفة لا بل عاجزة. من ضعفها وعجزها تستنجد لحرب ”الدولة الاسلامية“ بأوستراليا وتتوسل تركيا وتستجدي روسيا وتسترضي إيران، وتقول بملء فمها إنها مستعدة للتحالف مع الشيطان“، مؤكداً في المقابل أن ”داعش“ اليوم أقوى من كل يوم ولا تزال تسير من قوة الى قوة“.

وتباهى العدناني بأنه استدرج الولايات المتحدة في السابق إلى حربين في أفغانستان والعراق، قائلا: ”هذه حرب ثالثة تمتد إلى الشام وفيها دمارك وزوالك بإذن الله“.

وتشن الولايات المتحدة وروسيا ضربات جوية في سوريا، وتقولان إنهما تستهدفان تنظيم الدولة الإسلامية.

وتقول واشنطن إن ”حملة موسكو تستهدف في معظم الأحيان جماعات معارضة أخرى بعضها قاتلت الدولة الإسلامية“ وهو اتهام تنفيه روسيا.

وتنفذ الولايات المتحدة غارات جوية في العراق، حيث تشارك روسيا أيضا بصورة منفصلة. وقال عضو بارز في البرلمان العراقي، اليوم الثلاثاء، إن ”المسؤولين الروس جزء من مركز جديد للمعلومات مقره العراق وتعمل به عناصر من إيران وسوريا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة