غضب في مصر بسبب مرشح برلماني يستغل القرآن

غضب في مصر بسبب مرشح برلماني يستغل القرآن

المصدر: القاهرة- من صلاح شرابي

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، حالة من الاستياء الشديد، من قبل النشطاء، بعد تداول صور مرشح في انتخابات البرلمان، بمحافظة الأقصر، على أجزاء من القرآن الكريم، كنوع من الدعاية له.

وقال النشطاء، إن ثورة 30 يونيو قامت ضد أعضاء وأنصار جماعة الإخوان، والرئيس المعزول محمد مرسي، بسبب استغلال الدين في العملية السياسية والتحدث باسم الدين، وهو ما كان سبب رفض نظام حكم الجماعة، مطالبين بحتمية اتخاذ إجراءت رادعة ضد المخالفين والمتاجرين بالدين.
بينما أكد عدد كبير من أهالي الأقصر، أن الدولة واللجنة العليا للانتخابات حذرت من استخدام دور العبادة من مساجد وكنائس في الدعاية الانتخابية، فكيف يتم السماح لمرشح باستخدام كتاب الله وأجزاء منه في دعايته الانتخابية، مدونًا عليها اسمه ورقمه في كشف المرشحين ورمزه الانتخابي؟.

ومن جانبه، قال المرشح محمد الضبعاوي، صاحب الصورة المطبوعة كدعاية على أجزاء من القرآن الكريم، إنه يعمل إماماً وخطيباً، ولا يرى خطأ في وضع صورته على أجزاء من القرآن، بل يجوز شرعاً -بحسب قوله، ومن يرى مخالفة ذلك من المواطنين عليه قص واقتطاع صورته، والاحتفاظ بأجزاء القرآن.

من الكبائر
وأضاف، أن ما قام به لا يحتاج الضجة التي أثيرت على مواقع التواصل الاجتماعي، مرجعاً تلك الضجة إلى استغلال بعض المرشحين المنافسين للأمر، بصورة خاطئة وكيدية، بل أشار إلى أن تلك الدعاية كانت بمثابة هدية.

على الجانب الآخر، قال رئيس جامعة الأزهر سابقاً، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، في تصريحات صحفية، الدكتور أحمد عمر هاشم، إن المرشح الذي يضع صورته على أجزاء من القرآن الكريم ”إثم“، بل وصفها بأنها كبيرة من الكبائر.

وأكد هاشم، أن القرآن الكريم له حرمته، واستخدامه ومكانته عند الله وبين البشر على الأرض، مشيراً إلى أن المرشح الذي يرتكب هذا الخطأ تظهر نيته قبل الوصول لهدفه، وبالتالي لا يصلح لتولي المهمة، أو المكانة التي يصل إليها عبر هذه الطرق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com