نشطاء فلسطينيون يضعون إرشادات لكشف عناصر ”المستعربين“

نشطاء فلسطينيون يضعون إرشادات لكشف عناصر ”المستعربين“

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

في أعقاب نشر مقاطع فيديو تظهر اندساس عناصر من وحدة (المستعربين) الإسرائيلية بين صفوف الفلسطينيين، خلال تظاهرة يوم الأربعاء الماضي قرب مستوطنة ”بيت إيل“، شمال شرق مدينة البيرة، قرر نشطاء فلسطينيون نشر إرشادات لمواجهة إندساس تلك العناصر بين صفوف الشبان الفلسطينيين، الذين يعبرون عن غضبهم ضد قمع الإحتلال الإسرائيلي.

وبحسب مصادر فلسطينية، فإن بعض النصائح والإرشادات التي يجب وضعها في الحسبان، قد تؤدي إلى تفادي الوقوع في قبضة عناصر (المستعربين)، وأوردت وصفا لهؤلاء العناصر، مشيرة إلى أن المستعربين ”لا يضعون القميص أو الـ (تي شيرت) الذي يرتدونه تحت البنطال، لأنهم في الغالب يحملون سلاح ولا يرغبون في إظهاره، كما أنهم في أغلب الحالات يرتدون أحذية رياضية من ماركات عالمية شهيرة، ويحملون حقيبة صغيرة للتمويه“.

ودعا النشطاء الشبان الفلسطينيين إلى التحرك في مجموعات صغيرة، بحيث يعرف بعضهم البعض، حتى يسهل معرفة المندسين، وألا يتحرك أي فلسطيني في الخطوط الأمامية منفردا، أو بعيدا عن المجموعة التي يعرفها. كما أضافت أن عناصر المستعربين عادة أقوياء البنية، وتلقوا تدريبات قتالية، تمكنهم من السيطرة الجسدية على الخصم.

وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد نشروا من قبل إرشادات مماثلة، وقالوا إن عناصر وحدة (المستعربين) هم في المجمل من ”عرب مرج ابن عامر، وعرب عكا، ويهود شرقيين، أو ذوي ملامح شرقية، ويصنفوا في سلم الأمن الإسرائيلي على أنهم في حالة استهداف، لهذا يعتبر أمنهم الشخصي والمعلومات المتعلقة بهم سرية“.

وتشير صفحة تحمل اسم ”الوعي الفلسطيني“ على (فيسبوك)، إلى كونهم يتميزون بالقدرة على الانخراط بين تجمعات الجماهير، ولا يعبر مظهرهم الخارجي عن شيء محدد، كما أنهم يرتدون ملابس تسمح بإخفاء السلاح دون لفت النظر، ولكن بقية جنود الاحتلال يعرفونهم من خلال علامات متفق عليها، مثل ”قبعة لفريق عالمي، أو وضع غطاء الرأس بطريقة متفق عليها، أو إشارة محددة سلفا“.

وطالب النشطاء بتشكيل لجان انضباط أثناء المسيرات والمظاهرات، تعمل على ضبط وتوجيه إيقاع وحركة الجماهير، وتشيكل مجموعات شعبية، تتولى مهام  مراقبة الشوارع والأزقة، التي تشكل مداخل إلى مناطق الحشد الجماهيري، قبل بدء الحشد بفترة زمنية مناسبة، فضلا عن العديد من الإجراءات الأخرى التي تدعو لمواجهة هذه العناصر.

وتتبع وحدة المستعربين الإسرائيلية (دوفديفان/ الكرز) سلاح المشاة بجيش الاحتلال، وتعمل بالأراضي المحتلة مرتدية الزي المدني، الذي يشبه الملابس التي يرتديها الشبان الفلسطينون، وبخاصة الشال التقليدي.

ويتنكر عناصر تلك الوحدة بزي عربي، يتطابق مع ظروف المنطقة التي يعملون بها، لإلقاء القبض على الفلسطينيين الذين يشاركون في تظاهرات منددة بالاحتلال، وكثيرا ما شاركوا في قمع شبان فلسطينيين، وتسببوا لهم في إصابات قاتلة.

ويتم انتقاء عناصر تلك الوحدة بعناية، بحيث تميل ملامح وجههم إلى الملامح الشرقية، بحيث لا تثار الشكوك حولهم، فضلا عن عمليات تنكر وتدريبات على العمل في مناطق تكتظ بالفلسطينيين، فيما تؤكد تقارير فلسطينية أن عناصر تلك الوحدة شاركت في اغتيال كوادر فلسطينية عديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com