أخبار

دبلوماسيون فرنسيون ينجزون تقارير ميدانية حول الجزائر
تاريخ النشر: 10 أكتوبر 2015 17:13 GMT
تاريخ التحديث: 10 أكتوبر 2015 17:14 GMT

دبلوماسيون فرنسيون ينجزون تقارير ميدانية حول الجزائر

التغييرات التي تشهدها الجزائر دفعت فرنسا إلى تعزيز تواجدها الدبلوماسي لفهم التحولات والمستجدات المتسارعة.

+A -A
المصدر: الجزائر – من جلال مناد

كشف السفير الفرنسي بالجزائر بيرنار إيمي أن مجموعة مستشارين يتولون بشكل دوري إعداد تقارير ميدانية لرصد ما يجري من تحولات في البلاد ضمن نشاطات فرع مستشاري التجارة الخارجية للبعثات الدبلوماسية الفرنسية.

وأبرز الدبلوماسي نفسه، في خطاب أمام متعاملين اقتصاديين، أن باريس تنوي العودة بقوة إلى الجزائر عبر بوابة صيغة التطوع الدولي الاقتصادية التي تسمح لها بإيفاد شباب فرنسيين إلى الجزائر في مهمة مهنية قابلة للتجديد مرة واحدة في إطار التعاون الاقتصادي بين البليدين.

ويمكن ”التطوع الدولي في الشركات“ فئات شبانية لما دون 28 سنة، من القيام بمهمات مهنية في الخارج خلال فترة تتراوح بين 6 و 24 شهراً، قابلة للتجديد مرة واحدة ضمن هذه الحدود.

وبغض النظر عن المبررات التجارية التي ساقها سفير فرنسا بيرنار إيمي، إلا أن مصادر دبلوماسية أشارت إلى أن السلطات الفرنسية عمدت في الآونة الأخيرة إلى نشر ”مخبرين شباب“ للغوص في عمق الراهن الجزائري ورصد التحولات السياسية والسوسيولوجية الجارية في البلاد منذ مدة.

في سياق النشاط الاقتصادي للشركات الفرنسية بالجزائر، انتقد رئيس التمثيلية الدبلوماسية لباريس من ”العراقيل التي تواجه الاستثمار الأجنبي رغم وجود رغبة فرنسية في مضاعفة الاستثمارات هنا بالجزائر“.

وأبرز إيمي ”الأهمية التي توليها فرنسا في هذا الإطار للشراكات مع الخواص في الجزائر والمغرب وتونس يعرفون دور القطاع الخاص المحلي في بناء هذه الشراكات لأن تاريخهم الاقتصادي ليس نفسه، فهمت الجزائر هذا، ولكن بشكل متأخر،بفضل حيويتكم في مجال خلق الثروات والشغل“، يقصد رجال الأعمال الجزائريين .

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك