إحالة أردني للقضاء بتهمة شتم الأقصى

إحالة أردني للقضاء بتهمة شتم الأقصى

المصدر: عمّان- من سامي محاسنه

أكد مصدر أمني أردني، إلقاء القبض على مواطن شتم المسجد الأقصى، أمس الجمعة، خلال مسيرة تضامنية وسط العاصمة عمان، حيث تبين أنه تاجر، وجرت إحالته للقضاء.

وقد أحالت الأجهزة الأمنية التاجر للقضاء، لأنه تم ضبطه من خلال فيديو تم نشره وهو يشتم المسجد الأقصى خلال مسيرة في وسط البلد أمس الجمعة.

وقد لاقى فعل هذا المواطن استهجانا كبيرا من الأردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نعتوه بصفات سيئة، كما تبرأوا من فعلته التي لا تعبر عن مواقف الأردنيين تجاه مقدساتهم.

وطالب آخرون بإحالته إلى القضاء، وإيقاع أقصى العقوبات بحقه، مطالبين الجميع بالالتفاف حول الأقصى الذي يتعرض لهجمة صهيونية شرسة من قوات الاحتلال.

وبلغ عدد المواطنين الأردنيين الذين اعتقلتهم الأجهزة الأمنية، أمس الجمعة، 11 شخصا قاموا بالاعتداء على رجال الدرك خلال اعتصام لهم أمام السفارة الإسرائيلية.

وقال مصدر أمني لشبكة إرم“ الإخبارية، إن الأشخاص أوقفوا بتهمة الاعتداء على رجال الأمن وإثارة الشغب٬ مشيراً إلى أنه سيتم تحويلهم إلى القضاء لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

في السياق اعتصم المئات من المهندسين الأردنيين مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ومع أصغر أسير أردني في سجون الاحتلال الطفل محمد مهدي.

وطالب متحدثون، حكومتهم، بضرورة الإسراع في الوقوف إلى جانب الأسرى الأردنيين والفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني٬ مشيرين إلى أن الحكومة خذلت الأسرى وذويهم ولم تقدم لهم شيئاً.

ودان رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين، ماجد الطباع، تقاعس حكومة بلاده عن الوقوف إلى جانب الأسرى الأردنيين مستشهدا بما يحصل للطفل الأسير محمد مهدي المتوقع الحكم عليه 15 عاما في سجون الاحتلال الصهيوني.

وأشار إلى أن الحكومة لم تحرك ساكنا ولم تؤمن زيارات لأهالي الأسرى من خلال وزارة الخارجية التي لم تقدم لهم شيئاً ولا حتى توكيل محامين للدفاع عنهم.

وطالب الطباع، الحكومة الأردنية، بقطع علاقاتها مع الحكومة الإسرائيلية، مبررا ذلك بأن الأخيرة لا تحترم المواثيق الدولية ولا تحترم حقوق الطفل أو الإنسان عندما يسلب حياة الطفل مهدي.

كما دعا الطباع الحكومة إلى المطالبة ببيان مصير الأسرى الأردنيين منذ حرب عام 1967 الذين أسروا ولا يعرف مصيرهم حتى الآن.

وتحدث والد الطفل مهدي أمام الحضور، داعيا الحكومة والشعب للوقوف إلى جانب ابنه الأسير الطفل محمد الذي يقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com