العراق يستخدم لأول مرة طائرة بدون طيار لقصف أهداف ”داعش“

العراق يستخدم لأول مرة طائرة بدون طيار لقصف أهداف ”داعش“

بغداد- قال مسؤول أمني عراقي في قاعدة الكوت الجوية جنوب العراق، اليوم السبت، إن طائرة من دون طيار مزودة بقنابل أطلقت صباح اليوم من القاعدة العسكرية متوجهة إلى محافظة الأنبار (غرب) لاستهداف مواقع تنظيم ”داعش“.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن ”طائرة من دون طيار أميركية الصنع تابعة للقوة الجوية العراقية انطلقت لأول مرة، اليوم من قاعدة الكوت الجوية جنوب البلاد إلى محافظة الأنبار وهي تحمل قنابل مخصصة لاستهداف مواقع تنظيم داعش“، مشيرا إلى أن ”مركز القيادة للطائرة يشرف عليه طيارون وفنيون عراقيون“.

وأضاف المصدر الأمني أن ”الطائرة ستوفر الدعم والإسناد للقطعات البرية العراقية التي تتولى التقدم باتجاه مواقع تنظيم داعش في محافظة الأنبار، وباقي قواطع المسؤوليات الامنية“.

من جهته أكدت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي إن العراق لا يزال يعاني من عدم وجود تغطية كافية لمساحات الأراضي التي تشهد معارك متواصلة بين مسلحي ”داعش“ والقوات الأمنية.

وقال اسكندر وتوت عضو اللجنة إن ”اغلب المعارك التي تخوضها القوات الأمنية ضد الإرهابيين تتم من دون غطاء جوي وهذا يؤثر على سرعة حسم المعركة“.

وأشار وتوت إلى أن ”طائرات القوة الجوية أو طيران الجيش لا يزال عددها قليلا مقارنة بمساحة جبهات القتال“، مضيفا أن ”اللجنة تدعم إجراء العراق تعاقدات سريعة مع الجانب الروسي لتزويد العراق بطائرات هجومية“.

وتسلم العراق تموز/يوليو الماضي أول دفعة من طائرات الـF16 أميركية الصنع تضم 4 طائرات من عقد ابرمه عام 2011 مع الولايات المتحدة الأميركية يتضمن تزويده بـ36 طائرة مقاتلة.

وتخوض القوات العراقية مدعومة بالتحالف الدولي معارك واسعة في محافظتي صلاح الدين (شمال) و الأنبار (غرب) في مسعى لاستعادة السيطرة على مناطق حيوية كان المسلحين قد سيطروا عليها العام الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com