أذرع إيران في المنطقة خطر يهدد أمن العرب

أذرع إيران في المنطقة خطر يهدد أمن العرب

طهران ـ تحمل الأزمة اليمنية في شكلها الحالي، أبعاداً تتعدى الصراع الداخلي على السلطة بين الانقلابيين الحوثيين ومرتزقة الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، لما تشكله من تهديد خطير للأمن الإقليمي.

فما يحدث في اليمن، هو أنموذج حي على المحاولات الإيرانية لبسط نفوذها في المنطقة، وتهديد أمن الخليج وذلك للأهمية الاستراتيجية والحيوية التي يتمتع بها اليمن جغرافيا، حيث يعتبر هذا البلد بمثابة صمام أمان اقتصادي وأمني، مما يشكل مأزقاً أمنياً لدول الخليج وللعالم بأسره.

وتسعى طهران للاستثمار في الأزمة اليمنية، عبر ميليشيا الحوثي، التي أفلحت إيران في تحويلها عبر عقدين من الزمن من طائفة مذهبية إلى جماعة تخريبية مسلحة، حاولت فاشلة في تنفيذ المشروع الإيراني، من خلال الدخول في حرب بالوكالة، وجعل اليمن ولاية فارسية تتبع طهران لتكون بالتالي خنجرا في خاصرة الخليج العربي.

الخبث الإيراني

وحسب سكاي نيوز عربية، فإن المشروع الإيراني قائم على تصدير ثورة ”الخميني“ آيدولوجيا وعسكرياً، من خلال تقديم الدعم عبر التمويل المالي واللوجستي والعسكري لجماعات وبؤر إرهابية داخل النسيج الاجتماعي في دول المنطقة.

ووفقا لخبراء ومحللين، فقد ساهم ما يسمى بـ“الربيع العربي“، في تسهيل تنفيذ المشروع الإيراني، عبر تمويل ودعم البؤر الإرهابية وتصعيد لهجات الاحتجاجات إلى أزمة طائفية تخريبية، كما حدث ويحدث في البحرين والكويت وسوريا واليمن، ومحاولة تمكين هذه الخلايا الموالية لطهران بقوة السلاح من تنفيذ خارطة الطريق ”الملالية“ في المنطقة.

وعقب قيام ”الثورة الخمينية“ وتصدرها المشهد السياسي في طهران عام 1979، بعد الإطاحة بحكم الشاه محمد رضا بهلوي وقمع وتصفية الجماعات والأحزاب المعارضة لها، بدأت المساعي لما يسمى بتصدير ”أنموذج الثورة“ على غرار آيدولوجيتها الراديكالية المتمثلة بـ“ولاية الفقيه“ لدول الجوار، بدءً بالعراق أوائل الثمانينيات لإحلال نظام جمهوري ”ملالي“ بديل عن النظام القائم.

فشل.. ولكن

وفشلت إيران، في تصدير ثورتها لدول الجوار، فبدأت بمحاولة نسخ أنموذج لفكر الثورة، من خلال اختراق جماعات داخل النسيج الاجتماعي للدول المجاورة، من خلال أدلجتها مذهبياً وتقديم الدعم المالي والعسكري، على غرار ما حصل في لبنان كحزب الله نموذجا وجماعة الحوثي في اليمن، إضافة إلى إسهامها في نشر فكرة الإسلام السياسي وأفكار القتل والعنف المتطرفة كتنظيم القاعدة على سبيل المثال وما نشأ عنها كتنظيم داعش.

مخاوف عربية

وبدأت بواعث القلق لدى الدول، من هاجس ما وصف بـ“الهلال الفارسي“ في المنطقة العربية، ممتداً عبر جماعات وتنظيمات تحاول اختراقها وترسيخ الفكر الخميني في دول عربية كالسعودية والبحرين والعراق عبر دمشق فلبنان، ليكتمل الهلال في اليمن فيصبح ”قمرا دمويا“ يشمل كافة الدول العربية، وفق سكاي نيوز عربية.

وتسعى إيران، من خلال زرع أذرعها الإرهابية في المنطقة، ومحاولات الاستقطاب للجماعات المتطرفة، تشكيل حاضنات وأدوات لها تحاول العبث والتخريب وزعزعة أمن واستقرار أمن الدول المجاورة، مما جعلها ورقة ضغط إيرانية تقرع طبول الحرب وتهدد أمن المنطقة برمتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com