أخبار

القبائل الليبية تدعم الجيش وتطالب بتجميد هيئة صياغة الدستور
تاريخ النشر: 08 أكتوبر 2015 11:31 GMT
تاريخ التحديث: 08 أكتوبر 2015 11:31 GMT

القبائل الليبية تدعم الجيش وتطالب بتجميد هيئة صياغة الدستور

مؤتمر القبائل، يدعو إلى تجميد هيئة صياغة الدستور والعمل على إرساء حوار يقود الى المصالحة الشاملة.    

+A -A
المصدر: إرم ـ (خاص) من صوفية الهمامي  

دعا مؤتمر القبائل والمدن الليبية في دورته الثانية، المنعقدة في مدينة (السلوق) بالشرق الليبي، إلى دعم القوات المسلحة العربية الليبية مع التأكيد أنها الكيان الوحيد المخول لحماية الوطن والدفاع عنه.

وأكد المؤتمر، في بيان صادر عنه أمس الأربعاء، على ”أهمية ضمان استقلالية القضاء، ودعم وتفعيل الشرطة وجميع الأجهزة الأمنية“.

ولم يغفل مؤتمر القبائل، الذي سجل أعلى نسبة حضور من قبائل الجنوب والغرب، الجانب الاجتماعي، حيث اتفقوا على ”وضع ميثاق شرف إعلامي للحد من انتشار خطاب الكراهية والتحريض والعنف، وتوظيف الخطاب الديني للأغراض السياسية، وعلى إعادة هيكلة مؤسسات المجتمع الأهلي وتحديد مصادر تمويلها“.

وشدد المؤتمرون في بيانهم، أن ”الغطاء الاجتماعي سيرفع عن كل من سيحمل السلاح خارج مؤسسات الدولة المخولة قانونيا، وهي القوات المسلحة العربية الليبية والقوة المساندة“.

وأبدى البيان، تخوفاً صريحاً من عمل هيئة صياغة الدستور، ودعا إلى ”تجميدها فوراً وذلك لعدم الاطمئنان لأجندات أعضاءها الحاملين لجنسيات أجنبية، فضلا عن التلكؤ والتأخير في إنجاز العمل وصرف الأموال المبالغ فيها“.

ورأى المؤتمر، أن الحوار هو السبيل التوحيد لحل المشكل الليبي، مجددا رفضه أي حل قادم من الخارج نظرا للتركيبة القبلية الليبية.

ويعد مؤتمر السلوق، امتدادا لمؤتمر القاهرة، الذي عقد في 25 مايو 2015، وقد لوحظ انضمام القبائل التي أعلنت مقاطعتها لمؤتمر القاهرة.

وأكد مراقبون سياسيون، أن أي حوار ليبي ـ ليبي يعقد داخل ليبيا بين مختلف القبائل وبإشراف الليبيين أنفسهم، فهو أمر ضروري ومرحب به وبوابة حقيقة للمصالحة الوطنية الشاملة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك