ضابط سوري يكشف عن مقتل جنرال روسي بارز بحماة

ضابط سوري يكشف عن مقتل جنرال روسي بارز بحماة

المصدر: إرم - جاد نعمة

كشف ضابط في الجيش السوري الحر عن مقتل جنرال روسي بارز مع عناصره في معارك حماة، مضيفاً أن ”الحر“ دمر أكبر عدد من الآليات، وعددها ٢٦ دبابة مع خمس عربات ب م ب، منذ بدء الأزمة في البلاد.

وقال رئيس أركان الفيلق الخامس التابع للجيش السوري الحر، المقدم فارس البيوش، لشبكة إرم الإخبارية، إن ”قوات روسية قامت اليوم مع قوات النظام بمحاولة تقدم في ريف حماة بعد أسبوع على التدخل الروسي في سوريا، على إثر تنسيق الهجمات البرية مع النظام السوري ضد مقاتلي المعارضة“، فيما أعلنت موسكو استهداف سفنها الحربية لهذه المناطق بإطلاق 26 صاروخاً من بحر قزوين.

وأضاف البيوش: ”نسمي التدخل الروسي بالعدوان على الشعب السوري وهو عدوان لقتال الجيش الحر الذي يقاتل نظام الأسد وتنظيم داعش“، مشدداً على أن ”الروس لن يستطيعوا أن يغيروا من الأحداث على الأرض ونحن جاهزون للتصدي لهذا العدوان فنحن أصحاب الأرض“.

وروى الناطق باسم الهيئة الإعلامية للجيش الحر قصي الحسين لـ“إرم“ تفاصيل الهجوم على ريف حماة، وقال: ”صباح اليوم قامت قوات النظام مدعومة بميلشيات شيعية إيرانية ولبنانية وقوات روسية منهم جنرالات رفيعو المستوى بمحاولة لاقتحام قرى ريف حماة من ستة محاور، وقامت أولاً بالتمهيد للدخول بقصف مدفعي وصاروخي مركّز ومكثّف على مدينة اللطامنة وكفرزيتا والطريق الواصل بين كفرنبودة، الهبيط، تلعاس، الصياد من راجمات للصواريخ مركّزة عند حاجز بريديج ودير محردة وجبل زين العابدين، اضافة إلى صواريخ من بوارج روسية وترافق ذلك مع قصف من الطيران الحربي الروسي باكثر من اربعين غارة“.

وأضاف: ”اشتباكات عنيفة جدا دارت اليوم في ريف حماة على العديد من الجبهات كان أشرسها على كل من جبهة: عطشان، حيث حاولت قوات النظام من قرية معان الموالية للنظام التقدم للبلدة لكن بائت المحاولة بالفشل وتم تدمير وقتل العديد من آليات وعناصر النظام“.

وفي جبهة مورك خاضت كتائب الثوار من مختلف الفصائل من جيش الفتح وجيش النصر وكتائب الجيش الحر أشرس المعارك هناك، وفي جبهة اخرى في قرية الصياد بريف حماة الشمالي ايضا، وفي جبهة لطمين القريبة من بلدة اللطامنة حيث احتلتها قوات النظام بالأمس ليعود الثوار اليوم ويتمكنوا من استعادتها وتدمير الية لقوات النظام وقتل العديد من العناصر هناك“.

وتابع: ”أما على جبهة معركبة فدارت اشرس المعارك بين قوات جيش النصر وقوات النظام مدعومة بميلشيات ايرانية وروسية حيث احرز الثوار خسائر فادحة في صفوف النظام وتمكنوا من تدمير أربع آليات لقوات النظام هناك، وفي حاجز المصاصنة القريب من اللطامنة دارت معارك شرسة بين جيش الفتح وقوات النظام وتم تأكيد تدمير دبابتين على الحاجز بصواريخ التاو على ايدي الفرقة 13“.

وفي قرية التوبة ايضا دارت معارك بعد أن احتلتها قوات النظام ليتمكن بعدها جيش الفتح من استعادة القرية بالكامل وطرد قوات النظام منها، وتم تسجيل استهداف ريف حماة المحرر اليوم بأكثر من ثلاثمئة صاروخ وقذيفة من مختلف المواقع من جورين ودير محردة وجبل زين العابدين ومن البوارج الروسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com