أسرار احتفاء السعوديين بالرئيس الموريتاني

أسرار احتفاء السعوديين بالرئيس الموريتاني

المصدر: إرم ـ خاص

أثارت الحفاوة الكبيرة، التي استقبل بها السعوديون اليوم، الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، لدى وصوله المملكة في مستهل زيارة صداقة وعمل، عديد الاستفهامات، خصوصا وأن العاهل السعودي كان على رأس مستقبليه.

وفي الوقت الذي توقعت فيها، وسائل إعلام موريتانية، أن يحظى ولد عبد العزيز باستقبال غير مسبوق في السعودية، اكتفت الوكالة الموريتانية للأنباء (الرسمية)، بالقول إن الزيارة تأتي تلبية لدعوة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وأن الرئيس الموريتاني يرافقه وفد حكومي رفيع المستوى.

000-1573973681444139353955

من جانبها، قالت وسائل إعلام سعودية، إن الملك سلمان أقام مأدبة غداء على شرف الرئيس الموريتاني، وناقش معه مستجدات الأوضاع الإقليمية.

وتوقع محللون موريتانيون، أن يتصدر ملف اليمن موضوع المحادثات بين الملك سلمان والرئيس ولد عبد العزيز، الذي كان قد استعرض حالة الملف اليمني في نيويورك مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

يأتي ذلك في وقت، كشفت فيه مصادر مطلعة ”أن الوضع الاقتصادي الموريتاني، الذي يعاني من بعض الصعوبات سيحظى بالأولوية في هذه الزيارة“، وفق ما أوردته وكالة ”الطواري“ الموريتانية.

وأشارت، إلى أن الزيارة الحالية، مناسبة لاستعراض ما وعد به السعوديون من قبل بخصوص توجيه استثمارات ضخمة إلى موريتانيا بملايين الدولارات، لتنفيذ مشاريع هامة في مجالات البنى التحتية والزراعة والتعليم والتكوين المهني.

وتحدثت مصادر، عن قيام الجانب الموريتاني بخطوات سياسية ودبلوماسية داعمة للدور السعودي في منطقة الخليج وعلى المستويين العربي والدولي.

نجاح مشروط

متابعون للشأن الموريتاني، اعتبروا أن نجاح هذه الزيارة مرهون، بمدى قدرة السعودية، التي تعاني من استنزاف مالي بسبب الحرب في اليمن وانخفاض أسعار النفط، على تقديم المساعدات المالية، التي تحتاجها موريتانيا في الظرف الحالي.

وتقول مصادر موريتانية، إن ولد عبد العزيز متحمس لإرسال قوات برية إلى اليمن، للمشاركة في عمليات التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، والتي تحظى بتأييد شعبي واسع في موريتانيا.

 تقارب ملحوظ

وكان السعوديون قد احتفوا كثيرا، وبشكل غير مسبوق، بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز خلال زيارته الرسمية، التي أداها للمملكة العربية السعودية في شهر إبريل/نيسان الماضي، حيث استقبله الملك سلمان واصطف على باب غرفته وزراء المالية والدفاع والزراعة والنقل في الحكومة السعودية وقابله رئيس شركة «سابك» السعودية العملاقة.

000-3972868731444141451301

ومع أن أي توضيحات رسمية لم تصدر من الجانبين السعودي والموريتاني عن نتائج الزيارة الماضية، ولا عن أسباب تكرار الزيارة في وقت قياسي، إلا أن تسريبات عنها أكدت، أن السعوديين مرتاحون لاصطفاف الرئيس الموريتاني السريع إلى جانب التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وتؤكد هذه التسريبات أن الجانب السعودي، أبلغ الرئيس الموريتاني اهتمامه بتجميد أو قطع العلاقات الموريتانية مع إيران، وبخاصة خلال الفترة الحالية التي بات فيها الصراع على النفوذ بادياً للعيان بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com