صراع السلفيين والأقباط يعكر صفو الانتخابات البرلمانية بمصر

صراع السلفيين والأقباط يعكر صفو الانتخابات البرلمانية بمصر

المصدر: القاهرة - محمود فرج

 اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بحرب افتراضية على خلفية تصريحات لرئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار، رفض فيها السماح للمنقبات من أعضاء هيئة التدريس بدخول الجامعة قبل خلع النقاب.

واندلعت شرارة الأزمة بعد تصريحات مماثلة أدلى بها نصار لإحدى الفضائيات المصرية، وأكد فيها منع المنقبات من أعضاء هيئة التدريس من دخول الجامعة، أو إلقاء المحاضرات للطلاب، مطالباً إياهن بالكشف عن وجهوهن داخل الحرم الجامعي.

تصريحات نصار، تلقفها المنتمون للتيار السلفي في مصر، حيث شنوا هجوما عليه، مؤكدين أن النقاب فرض على كل مسلمة، وأن ما يردده البعض خلاف ذلك يتعارض مع الدين.

ويرى مراقبون أن السلفيين قاموا باستغلال تصريحات نصار لاستفزاز مشاعر المواطنين الدينية، وحثهم على التصويت لصالح حزب النور، وأطلقوا في سبيل ذلك شائعات, من بينها أن البرلمان المقبل بأغلبية قبطية سيسن قوانين تحظر ارتداء النقاب أو تربية اللحية وسيشكل حكومة من الأقباط، وأن ذلك سيتم من خلال حزب ”المصريين الأحرار“ المملوك لرجل الأعمال نجيب ساويرس، والذي من المتوقع أن يكون صاحب الغلبة في هذا المجلس.

وخلال ساعات، تحول الصراع في ساحات العالم الافتراضي، إلى معركة بين المسلمين ”ممثلين في التيار السلفي“، والأقباط ”ممثلين في حزب نجيب ساويرس“، لتشهد مصر حالة استقطاب حادة تنذر بوقوع أعمال عنف بين الطرفين أثناء سير العملية الانتخابية بما قد يهدد بتعكير صفو العملية الانتخابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com