برلماني كويتي: لن نركع لإيران ولا لغيرها

برلماني كويتي: لن نركع لإيران ولا لغيرها

المصدر: إرم ـ من أحمد الساعدي

قال عضو مجلس الأمة الكويتي، النائب الشيعي فيصل الدويسان اليوم الاثنين، إن الكويت دولة مستقلة ذات سيادة وسياستها حكيمة ومجربة، مؤكداً أن ”الكويت لن تركع لا لإيران ولا لغيرها ولا لأي جهة كانت“.

وهاجم الدويسان، بعض السياسيين ووسائل الإعلام في بلاده، التي تقول إن ”نظام الدولة في الكويت مخترق من قبل إيران“، في إشارة منه إلى ما يعرف بـ“خلية العبدلي“ التي تم ضبطها في (سبتمبر/أيلول) الماضي، بتهمة التخابر مع إيران و”حزب الله” اللبناني، إضافة إلى تخزين كميات كبيرة من الأسلحة.

وقال الدويسان، في تصريح صحفي، أوردته وسائل إعلام كويتية، إن ”هناك تهمة مفصلة وملفقة تستخدم في المنطقة هذه الآونة، والهدف من ورائها إسقاط أنظمة وحكومات، وقد باتت مكشوفة وأصبحت تستخدم بكثرة بالتعاون مع أذرع الصهيونية العالمية وهي إيران وحزب الله“.

واعتبر النائب الشيعي، أن ”ما يحدث الآن في الكويت، هو العزف على وتيرة وجود خلايا «حزب الله» وسيطرة إيران، ومن أجل هذا الهدف تقام الندوات وتكتب الأقلام بتركيز شديد بغية ترسيخ اتهامات باطلة، بأن نظام الدولة في الكويت مخترق من قبل إيران في ظل صمت مطبق من قبل الإعلام الرسمي“.

وقال الدويسان، ”ستثبت الأيام أن الهدف من وراء ذلك ليس إيران ولا حزب الله، بل هي لعبة شيطانية في هز أركان الدول، فالحذر كل الحذر من تلك الأصوات المأجورة، التي ما فتأت تعمل وتحلم بإقامة دولة على هواهم ومصالحهم ولا تتوخى مصلحة كيان الكويت“. داعياً الحكومة الكويتية إلى اتخاذ خطوات سريعة بإسكات ما أسماها بـ ”الأبواق المأجورة عبر كل صعيد“.

وأختتم الدويسان تصريحه، قائلاً ”سيبقى رابط حسن الجوار وعلاقات الاخوة وروابط المصلحة المشتركة، هو الذي يحدوها ضمن التعامل الإقليمي، وأحذر مجددا من أن الخطر الأكبر على الكويت يأتي من داعش، وممن مول داعش وممن فرخ داعش وممن يطرب لداعش سرا وعلانية وحفظ الله الكويت، وأميرها وشعبها في ظل هذه الظروف العصيبة، والتي ستثبت الأيام من كان المتآمر حقاً على الكويت“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة