الجزائر تدافع عن السعودية في حادثي ”الرافعة والتدافع“

الجزائر تدافع عن السعودية في حادثي ”الرافعة والتدافع“

المصدر: الجزائر- من جلال مناد

قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، محمد عيسى، إن بلاده تقف مع المملكة العربية السعودية في المحنة التي ألمت بموسم الحج لعام 2015، وترفض الخوض في الجدل الدائر بشأن مراجعة تنظيم عملية الحج.

في أول رد فعل رسمي جزائري على السجال الذي خلفته الحصيلة الثقيلة لحادث تدافع الحجاج في منى وقبلها سقوط رافعة على الحرم المكي، أعلن وزير الأوقاف أن الجزائر تعتبر ما حدث ”قضاءً وقدرًا“ وترفض الحديث عن ”مراجعة تنظيم عملية الحج أو استغلال الحوادث لأغراض سياسية“.

وتابع عضو الحكومة الجزائري أن ”ما حصل في منى هو مدعاة للتحقيق ولقد لاحظنا فعلاً أن المملكة السعودية التزمت بتحقيق معمق وسننتظر نتائجه، وإلى غاية ذلك لا نود استباق الأحداث“.

وأثنى الوزير محمد عيسى في حوار مع الإذاعة الحكومية، على ”جهود الحجاج الجزائريين إثر الحادثة والصورة المشرفة في حادثتي سقوط الرافعة و تدافع منى، حيث شهد لهم بذلك غير الجزائريين“.

وأضاف عيسى أن مصالحه ”أحصت 18 حالة وفاة مؤكدة، و23 جريحًا بمستشفيات السعودية و 61 مفقودا و 49 حالة لم تعط إشارة حياة، وقائمة الوفيات الرسمية ستكون بحوزتنا هذا الاثنين“.

وتابع الوزير أن البعثة الجزائرية عاكفة حاليا على تمشيط مراكز حفظ الجثث بالمملكة بشأن الـ 49 حاج الذين لم يعطوا أي إشارة بالحياة ومرد التعطيل هو نشر السلطات السعودية لصورهم بعد الوفاة بدل أسمائهم وهو ما يصعب مهمة التعرف عليه“، يختم المسؤول الجزائري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com