الترسانة الروسية في سوريا تضم أسلحة حديثة وذكية

الترسانة الروسية في سوريا تضم أسلحة حديثة وذكية

المصدر: إرم ـ ربيع يحيى

عرضت وكالات أنباء روسية تقارير مصورة عن جانب من الأسلحة التي تستخدمها القوات الروسية في سوريا، مشيرة إلى أن بعض هذه الأسلحة يثير قلق أمريكا وإسرائيل.

ومن بين الأسلحة التي عرضتها وسائل الإعلام الروسية، القنبلة (كاب 250) الموجهة، والتي تصفها بأنها ”سلاح روسي ذكي، فائق الدقة“ مضيفة أنه تم كشف النقاب عنها للمرة الأولى، في معرض (ماكس) الدولي الروسي للطيران والفضاء، قبل أربعة أعوام.

وتلفت التقارير إلى أن القنبلة (كاب 250) التي صنعتها شركة (ريجيون) فرع شركة ”سلاح الصواريخ التكتيكية“، والتي خصصت لتسليح الجيل الخامس من المقاتلات الروسية، تستخدم حاليا بواسطة سلاح الجو الروسي لضرب أهداف تابعة لتنظيم (داعش).

وتصف تقارير القنبلة (كاب 250) بأنها مزودة برأس يوجه بالليزر، أو عن طريق نظام الملاحة الفضائية الروسي ”جلوناس“، وتقصف القنبلة من حمالتين في الطائرة إحداهما خارجية والأخرى داخل جسم الطائرة.

وتشير التقارير إلى أن وزن القنبلة يبلغ 250 كيلوجراما، ويبلغ طولها 3.2 مترا، وتحمل شظايا ومواد شديدة الانفجار، تزن 127 كيلوجراما، لافتة إلى أنه يتم تركيب تلك القنبلة على متن المقاتلات الروسية من طرازي (سو 24/ 34)، وأنها شنت بالفعل هجمات عديدة ضد مواقع تنظيم (داعش) في سوريا.

وفي الوقت نفسه أشارت وكالات الأنباء الروسية إلى المخاوف الأمريكية من أن يكون تركيز القوات الروسية على استخدام مقاتلات (سو-30 إس إم)، و(سو-34) مرتبط بسعيها لكشف أسرار المقاتلة الأمريكية من طراز (إف22) القادرة على التخفي من الرادارات.

وقال خبراء إن الاستخبارات الجوية الأمريكية تقدر أن الأنشطة الروسية في سوريا ستتيح اختبار روسيا مقاتلات (سو-30 إس إم)، و(سو-34) المتطورتين في غارات حقيقية، على غرار ما تقوم به القوات الجوية الأمريكية في نفس الساحة، مختبرة المقاتلة (إف22).

وبحسب المصادر الروسية، فإن استخدام روسيا أجهزة رصد التعرض للاشعاع الراداري يتيح لها الكشف عن طبيعة رادارات الطائرة الأمريكية، أو على الأقل يتيح لها إحباط محاولات التجسس الغربية على أسلحتها الجوية.

في غضون ذلك، حذرت مصادر إسرائيلية من قدرات طائرة الاستخبارات الروسية من طراز (إليوشن 20) فهي قادرة على تعقب الأنشطة الإسرائيلية والاتصالات العسكرية، وذلك بعد أن شهدت الأيام الأخيرة عرض مشاهد فيديو لهذه الطائرة وهي في القاعدة الجوية الروسية في اللاذقية.

وتقدر المصادر الإسرائيلية أن تلك الطائرة تعد واحدة من أكثر طائرات التجسس تطورا في العالم، وأنها قادرة على الرصد الاستخباراتي الإلكتروني والتنصت على الاتصالات بأنواعها.

وتحدثت تقارير عن مخاوف لدى الجيش الإسرائيلي من اختلال ميزان التفوق النوعي في المنطقة على خلفية تحول الأراضي السورية إلى قاعدة لاستقبال أحدث المقاتلات الروسية وبخاصة من طراز (إليوشن 20).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com