الغنوشي ينفي وجود خلافات مع الأسد والقرضاوي

الغنوشي ينفي وجود خلافات مع الأسد والقرضاوي

المصدر: تونس - محمد رجب

نفى رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، وجود أي خلاف بينه وبين الرئيس السوري بشار الأسد بعد دعوته للحوار، أو بينه وبين رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي، بسبب تغيير مواقفه من مصر وسوريا وإيران.

ورفض الغنوشي، في تصريح إذاعي، التدخلات العسكرية التي لا فائدة ترجى منها غير الدمار والخراب، مؤكداً على ضرورة اتباع نهج التوافق الذي سلكته تونس من أجل الصلح والتصالح، مؤكداً أن كل بلد قادر على إيجاد الحلول لمشاكله عبر المصالحة والتوافق بين جميع الفرقاء دون تدخل عسكري خارجي“.

وقال خلال زيارة قام بها لولاية ”الكاف“ التونسية، اليوم، إن قانون المصالحة الذي أثير حوله جدل واسع في الأوساط الاجتماعية والحقوقية والسياسية، ليس تبييضاً للأموال بقدر ما يعمل على إعادة الأموال المنهوبة من الشعب إلى الشعب.

وأضاف:“ نحن نساند هذا المشروع لأنه يعيد أموالاً منهوبة نزعت من الفقراء، لتوظيفها في المناطق المحرومة الأقل تنمية وحظاً حتى تستعيد نموّها، لافتاً إلى وجود 14 منطقة تتطلب تنمية شاملة في تونس، لذا وجب استرجاع الأموال التي سرقت من أجل تنميتها وبناء المستشفيات ومدّ الجسور والطرقات والمدارس.

وكان الرئيس الباجي قائد السبسي اقترح مشروعاً لقانون المصالحة، أقرته الحكومة ومررته إلى مجلس نواب الشعب لمناقشته والمصادقة عليه، ولكنه وجد رفضاً واسعاً من أحزاب سياسية وجمعيات حقوقية ومنظمات وطنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة