”الجهاد الإسلامي“ تتبنى عملية القدس التي قتل فيها إسرائيليان

”الجهاد الإسلامي“ تتبنى عملية القدس التي قتل فيها إسرائيليان

القدس المحتلة – أعلن مسؤول كبير في حركة الجهاد الاسلامي مساء اليوم السبت أن منفذ الهجوم في القدس المحتلة، والذي أدى إلى مقتل إسرائيليين وإصابة اثنين آخرين، هو أحد أعضاء الحركة.

وقال المسؤول ”إن مهند الحلبي (19 عاما) هو أحد أبناء حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين“.

وقالت الحركة في بيان تلقت ”شبكة إرم“ نسخة منه ”انها تحتسب عند الله الشهيد مهند الحلبي منفذ عملية الطعن البطولية في القدس المحتلة“.

وقتل إسرائيليان وأصيب اثنان آخران بيد فلسطيني استشهد لاحقا برصاص الشرطة الاسرائيلية مساء اليوم في البلدة القديمة في القدس المحتلة، وفق أجهزة الاسعاف الاسرائيلية والشرطة.

وأوضحت الشرطة أن المهاجم استخدم سكينا وسلاحا ناريا من دون أن تدلي بتفاصيل عن كيفية وقوع الهجوم.

وقال المسعفون إن الجريحين هما امراة في العشرين من عمرها ”اصابتها خطيرة“ وطفل عمره عامان أصيب بجروح طفيفة في قدمه.

وسجل انتشار كثيف للشرطة في المنطقة التي وقع فيها الهجوم.

ويسود توتر بالغ منذ اسابيع محيط المسجد الاقصى في القدس وكذلك الضفة الغربية المحتلة التي شهدت مساء الخميس مقتل زوجين اسرائيليين مستوطنين.

وقد أغلقت الشرطة الإسرائيلية المنطقة وباشرت أعمال التمشيط والبحث في البلدة القديمة في القدس.

الشرطة الإسرائيلية تخرج المصلين من المسجد الأقصى

على صعيد آخر، أجبرت قوات الشرطة الإسرائيلية، مساء اليوم السبت، المصلين المعتكفين في المسجد الأقصى، على الخروج من داخل المصلى القبلي، في القدس الشرقية.

وقال ناصر قوس، مدير نادي الأسير الفلسطيني في القدس، إن قوات الشرطة الإسرائيلية، أجبرت جميع المصلين المتواجدين في المسجد القبلي المسقوف، على الخروج من المسجد.

وأضاف أنه ”اعتقلت قوات الشرطة الإسرائيلية اثنين من المصلين، بعد أن قامت بتصوير البطاقات الشخصية لباقي المصلين، الذين تواجدوا في المسجد“.

وأشار قوس إلى أن ”11 مصليا كانوا في داخل المصلى القبلي المسقوف، حينما حاصرته قوات الشرطة“.

وفي وقت سابق من اليوم، قال مسؤول في إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن قوات من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت ساحات المسجد الأقصى، في محاولة لإخراج عدد من الشبان من المسجد القبلي المسقوف.

وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ”اقتحمت قوات من الشرطة الإسرائيلية ساحات المسجد، وهي تحاول إخراج عدد من المصلين من داخل المصلى القبلي المسقوف“.

ولفت إلى أن عدد الشبان داخل المصلى القبلي أكثر من 10.

ويعتكف المصلون داخل المسجد الأقصى لمنع أي اقتحامات إسرائيلية واسعة للمسجد الأقصى يوم غد الأحد.

وشهدت عدة أحياء فلسطنية في القدس الشرقية خلال الأيام الماضية، مواجهات متفرقة بين قوات الشرطة الإسرائيلية، وعشرات الشبان الفلسطينيين الغاضبين على الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة