”عز“ يكلف محامي مبارك بقضية ترشحه لبرلمان مصر

”عز“ يكلف محامي مبارك بقضية ترشحه لبرلمان مصر

المصدر: القاهرة - من صلاح شرابي

في تطور مفاجئ للقضية، ذهب فريد الديب، أحد أشهر المحامين في مصر، ومحامي الرئيس الأسبق حسني مبارك وأسرته، خلال الساعات الماضية لمقر مجلس الدولة، لمتابعة موقف المهندس أحمد عز أمين تنظيم الحزب الوطني المنحل المستبعد- حتى الآن – من خوض انتخابات البرلمان المصري.

وكان عز قد تقدم بطعون أمام اللجنة العليا للانتخابات وفرعها بمحافظة المنوفية، ضد قرار استبعاده من خوض الانتخابات عن دائرة السادات بالمحافظة، بسبب وجود قرار من النائب العام بالتحفظ على أمواله، ومن ثم عدم السماح بإنشاء حساب بنكي كأحد أهم الأوراق اللازمة للترشح.

وبعد أن أعلنت اللجنة العليا للانتخابات استبعاد عز بشكل رسمي ونهائي، لجأ عز مؤخراً إلى قضاء مجلس الدولة، وهو ما وصفه كثيرون بأنه يعد تحدياً للجميع في مصر، بإصراره على العودة للمشهد السياسي والبرلمان، رغم اتهامه بتزوير انتخابات برلمان 2010 لصالح الحزب الوطني، وهو ما يعد أحد أهم أسباب اندلاع ثورة 25 يناير.

الظروف الصحية

وقد تولى القضية في بدايتها الدكتور محمد حمودة، محامي عز، ثم خلال جلسة تقديم الطعن أمام مجلس الدولة تواجد المستشار يحيى عبد المجيد، محافظ الشرقية السابق، ونائب رئيس مجلس الدولة سابقاً، لكن كانت المفاجأة هو حضور فريد الديب ”محامي مبارك“ للترافع في جلسة اليوم.

ورغم أن فريد الديب يعاني من أمراض مصيرية، اضطرت أسرة مبارك للبحث عن محامٍ بديل له، نظراً لظروفه الصحية الصعبة، وسفره الدائم لفرنسا لتلقي العلاج، إلا أن مصادر قريبة من الديب أكدت أنه اضطر لتكثيف العلاج، من أجل حضور جلسة اليوم التي تعد مصيرية لمستقبل عز السياسي بناء على طلب شخصي من عز لفريد الديب بحضور الجلسة.

وأضافت المصادر أن عز لجأ إلى الديب بعد براعته الفائقة في قضية مبارك وأسرته، وبالتالي وجد عز نفسه أمام حتمية تكليف الديب بجانب المستشار يحيى عبد المجيد، بعد انشغال الدكتور محمد حمودة بحملته الانتخابية، حيث ترشح على المقعد الفردي لانتخابات البرلمان بدائرة قصر النيل.

مصادر قضائية تؤكد صعوبة الموافقة على طعن عز، لاعتبارات قانونية تتعلق بعدم اكتمال أوراق ترشحه مثل بقية المرشحين، وليس لأي سبب آخر كما يعتقد البعض، سواء بقانون العزل السياسي أو مثل هذه الشائعات.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com