بنعمر: ”الخيانات“ سهلت دخول الحوثيين إلى صنعاء

بنعمر: ”الخيانات“ سهلت دخول الحوثيين إلى صنعاء

المصدر: إرم- نيويورك

قال المبعوث الأممي السابق إلى اليمن، جمال بنعمر، إن ”الخيانات“ سهلت دخول مليشيا الحوثي إلى صنعاء، مبرراً تعامله مع المتمردين بأنه كان ”يحاول منع حرب أهلية“ في البلاد.

جاء ذلك في تسجيل مرئي مسرب صوره ناشطون دون علم بنعمر أثناء تواجده في نيويورك. ويُسمع في الفيديو صوت المبعوث الأممي السابق ومحاوره اليمني، الذي قام بعملية التسجيل بواسطة هاتفه المحمول، حسب موقع ”يمن برس“.

وأضاف بنعمر متسائلاً ”هل لدى الحوثيين القدرة الكاملة كي يحتلوا صنعاء، كيف دخلوها؟ في خيانات في تواطئ، وأنا قلت إن الجميع يتحمل المسؤولية والناس، إلي في السلطة يتحملوا المسؤولية وكلهم ارتكبوا أخطاء“.

ودافع المبعوث الأممي السابق في التسجيل عن مهمته في اليمن، ولقاءاته بالحوثيين، قائلاً: ”نحن نتعامل مع جميع الأطراف التي يمكن تكرهوها بس هذا عملنا واليمن كله مليشيات بمن فيهم الحوثيين الذي يعتبرون مليشيات خارج إطار الدولة، وأنا عملت المستحيل ونسقت مع مجلس الأمن“ الذي لم يأخذ الأمر بجدية.

وأوضح أن تعامله مع الحوثيين كان ”لمحاولة منع حرب أهلية بعد رفض الجميع التدخل ضدهم منذ حرب دماج إلى حرب عمران إلى دخول صنعاء.. إذا كيف أمنع الحرب كوسيط دولي، لازم أتواصل مع جميع الأطراف الوسيط الدولي كذا يكذبوا عليه ولكن يجب أن يعمل“.

وكشف أن هناك معلومات وصفها ”بالمصائب“ سينشرها في كتاب عن اليمن، قائلاً: أنا الآن لا زلت أمم متحدة، لكني سأنشر كتابا فيه مصائب عن ما دار“.

وأعرب عن قناعته بأن اليمن ”لن يحكمه طرف وحيد.. الحوثيون يمنيون وليسوا ايرانيين، حتى في السنة الأخيرة ربطوا علاقتهم بإيران، ولا يمكن تغيير ديمغرافية اليمن في شوافع وفي زيود وفي مناطقية“.

وعن السبب الرئيسي للأزمة التي تحولت إلى حرب مدمرة في اليمن، قال: ”كانوا يطالبون بمديرية، لما جاء نظام ستة أقاليم وتم فرضه، الجنوبيون كانوا رافضينه والحوثيون رافضينه، ولما تشوف الخارطة هم موجودون في المناطق الجبلية ما عندهم منفذ على البحر.. رفضوا وكتبوا رسالة، أنا شفت الرسالة، طالبوا بمديرية ميدي رفضوا المسألة الثانية طالبوا أن يكونوا في حكومة ما سميت الشراكة وأن يأخذوا مقعدين حتى تنتهي معادلة خمسين بخمسين وتدخل أطراف أخرى كالحراك  رفضت الأطراف وهذا أقول أن الجميع ارتكب أخطاء حتى وصل اليمن لهذه المصيبة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com