بوتين: على الأسد أن يكون مستعداً لتسوية سياسية

بوتين: على الأسد أن يكون مستعداً لتسوية سياسية

موسكو- أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، عن أمله في أن يكون الرئيس بشار الأسد مستعداً لتسوية سياسية، مشيراً إلى أن الضربات الجوية الروسية في سوريا، ستكون ”محدودة النطاق“.

وأضاف بوتين في حديث للصحافيين بعد أن شنت القوات الروسية ضربات جوية ضد أهداف في سوريا في أكبر تدخل في الشرق الأوسط منذ عشرات الأعوام، ”لا يمكن التوصل إلى حل نهائي وطويل الأمد في سوريا إلا بموجب إصلاح سياسي وعلى أساس الحوار بين القوات العادية في البلاد“.

وتابع ”أعرف أن الرئيس الأسد يدرك ذلك ومستعد لمثل هذه العملية. نأمل في أن يتسم بالفاعلية والمرونة، وأن يكون مستعداً للتوصل إلى تسوية من أجل بلده وشعبه“.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الغارات الجوية التي نفذت اليوم ”استهدفت عتاداً عسكرياً، ومنشآت اتصال، ومخازن أسلحة، وذخيرة، ووقوداً“، لكن جماعات من المعارضة المسلحة شككت في تلك الرواية، بحسب دبلوماسيين.

وقال ايفان كونافولوف، وهو خبير عسكري روسي، في تصريح صحافي، إن ”قرار روسيا شن ضربات جوية، يأتي على الأرجح من منطلق التعامل مع الواقع“، مضيفاً ”إنه يعني.. أن ثمة إدراك تام بأن هناك حاجة لتعليق الحل السياسي لفترة من الوقت وأن الأمر يتطلب حلاً عسكرياً“.

وقال بوتين إن ”على روسيا وآخرين التحرك الآن للحيلولة دون وصول المشكلات إلى أراضيهم في وقت لاحق“.

وأضاف بوتين في الاجتماع الحكومي، أن ”الطريق الصحيح الوحيد لمكافحة الإرهاب الدولي يتمثل في اتخاذ خطوات وقائية، فهناك عصابات من الإرهابيين الدوليين في سوريا وعلى أراضي الدول المجاورة“، مشدداً على أن ”الانتظار حتى قدوم المتشددين إلينا ليس خياراً“.

وتابع أن ”العمليات الروسية في سوريا ستنفذ فقط من الجو وبدون مشاركة قوات برية“.

وزاد بالقول إن ”هذا الدعم سيكون محدود المدة خلال هجمات الجيش السوري“، مشيراً إلى أنه ”تم إبلاغ كل شركاء روسيا بتحركات موسكو، وإلى أنه لا تزال هناك حاجة لتعاون دولي بشأن تلك المسألة“.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه مركز ”ليفادا“ في 28 أيلول/ سبتمبر الجاري، أن 69% من الروس يعارضون إما بشدة أو على الأرجح نشر قوات في سوريا، لكن 67% قالوا إنهم يؤيدون ”الدعم السياسي والدبلوماسي“ الروسي للأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com