الأمن المصري يقتل 4 من الإخوان بمداهمة في الإسكندرية

الأمن المصري يقتل 4 من الإخوان بمداهمة في الإسكندرية

القاهرة- قتلت قوات الأمن المصرية أربعة مطلوبين من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، في اشتباك في مدينة الإسكندرية الساحلية.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نُشر على صفحتها في ”فيس بوك“ إن ”الاشتباك وقع عندما اقتحمت قوات الأمن شقة كان الأربعة يجتعمون فيها للإعداد لإحدى عملياتهم الإرهابية في المدينة التي تقع على البحر المتوسط“.

وأضاف البيان ”بمجرد استشعارهم بتواجد القوات بادرت تلك العناصر الإرهابية بإطلاق الأعيرة النارية بكثافة حيث بادلتهم القوات (إطلاق النار) بالمثل مما أسفر عن مصرعهم، وهم محمد أحمد يوسف العموري (مسؤول الخلية) وعمار محمد عبد المجيد محمد، وحمادة محمد محمد فتح الباب، ومحمد حمدي عبد الوهاب زيد“.

وتابع أنه ”تم العثور على بندقية آلية، وطبنجة مُبلغ بسرقتها، وعدد من الطلقات مختلفة الأعيرة في الشقة المستهدفة“.

ونسب البيان إلى العناصر الأربعة قتل رجل شرطة من قبل، وتفجير عبوات ناسفة بجوار مركز شرطة الدلنجات، وجوار محكمة الدلنجات، وجوار مكتب بريد المدينة، إضافة إلى زرع ست عبوات ناسفة ببرج كهرباء جهد عالي بطريق الدلنجات، وتفجير عبوتين ناسفتين أسفل برج كهرباء داخل حديقة سفاري في بندر الدلنجات.

وكانت وزارة الداخلية قالت في بيان، أمس، إن ”مسلحين مجهولين قتلوا مجنداً في الشرطة، وأصابوا ضابطاً في هجوم بالرصاص على دورية أمنية في محافظة الجيزة المجاورة للعاصمة“.

وقالت الوزارة في بيان سابق إن قوات الأمن ”قتلت تسعة متشددين يوم الجمعة في اشتباك بالرصاص بعد محاولة إلقاء القبض عليهم في منزل بالقرب من القاهرة“.

ويقول دبلوماسيون ومحللون إن ”حملات أمنية صارمة على الإخوان ربما دفعت عدداً من أعضاء الجماعة لحمل السلاح ضد قوات الأمن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة